التغيير: وكالات دعت منظمة " هيومان رايتس ووتش" إلى إجراء تحقيق دولي في أحداث عنف دولة جنوب السودان ولوحت إلى أمكانية وجود جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال الحرب التي أندلعت منذ منتصف شهر ديسمبر في العام الماضي،

وأكدت المنظمة الدولية وجود ” مجازر على أساس اثني محض ارتكبت في حق قبيلتي النوير في جوبا والدينكا في ولاية جونقلي”.

 وأصدرت  منظمة «هيومان رايتس ووتش»،أمس  الخميس، تقريراً عن الأوضاع الإنسانية في دولة جنوب السودان على خلفية أحداث العنف التي اندلعت منذ الشهر الماضي بين الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه رياك مشار حول السلطة، وأشار التقرير الذي تحصلت ” التغيير ” على نسخة منه إلى  مجازر تتم على أساس إثني محض،  وعنونت التقرير بعنوان ” الاستهداف الاثني، والقتل الواسع.. مطلوب لجنة تقصي حقائق لحماية المدنيين “،  وأكدت وجود «جرائم مذهلة ارتكبت ضد مدنيين فقط، بسبب انتمائهم الإثني”، وأكد التقرير كذلك على مجازر منها مجزرة 16 ديسمبر في منطقة قودلي في الشمال الغربي من مدينة جوبا العاصمة،  حيث قتل ما بين 200 و300 رجل بأيدي قوات الأمن الحكومية، التي «أطلقت بشكل منهجي النار على أفراد من قبائل النوير بعد محاصرتهم في مبنى”، كما جمعت المنظمة غير الحكومية معطيات حول «استهداف وقتل مدنيين من إثنية الدينكا بأيدي قوات المعارضة في مناطق أخرى من البلاد”. ودعت المنظمة الإتحاد الأفريقي، والأمم المتحدة وقادة جنوب السودان إلى دعم تكوين لجنة تقصي حقائق؛ مستقلة، وذات مصداقية للتحقيق في كل الجرائم التي ارتبكت في جنوب السودان منذ انفجار الأوضاع في منتصف ديسمبر الماضي، وطالبت المنظمة الدولية الأمم المتحدة بحظر سفر وتجميد أصول كل من يتأكد تورطه في انتهاكات جديدة،  لحقوق الإنسان والقانون الدولي، وقال مدير منظمة ” هيومان رايتس ووتش ” في أفريقيا دانيال بيكيلي ” هنالك جرائم ضد المدنيين ارتكبت، لا لشيء سوى لأثنياتهم” وأضاف ” على الطرفين ترك المدنيين خارج دائرة الصراع، والسماح لمنظمات الإغاثة بالوصول إلى الذين يحاتجون إلى العون، واجراء تحقيقات مستقلة في هذه الجرائم”،  ونقل التقرير على لسان شهود عيان منهم  شخص يعمل بناءً في العاصمة جوبا، ويبلغ من العمر 42 عاما «لقد أخرجوا 5 من جيراني، وقتلوهم في الشارع»، موردا عمليات قتل وقعت في بداية النزاع. وكشفت المنظمة أن باحثين منها أجروا تحريات مع 200 من الضحايا وشهود العيان في كل من جوبا وبور وأكدوا حدوث جرائم قتل واسعة ضد أفراد من قبيلة النوير في مدينة جوبا في الفترة من 27 ديسمبر إلى 12 يناير الجاري ، وأكدت الوثائق والشهادات مقتل المئات بواسطة أفراد من الجيش الشعبي لتحرير السودان في مدينة جوبا، وأشارت إلى مجزرة 200 إلى 300 فرداً من قبيلة النوير في منقطة قودلي، فيما أكدت التحقيقات كذلك مقتل المئات من قبيلة الدينكا في مناطق أخرى تقع تحت سيطرة قوات رياك مشار.