خط الاستواء  عبد الله الشيخ  ترصَّدَ السلفيون لاغتيال الاستاذ محمود محمد طه، لأنه حذَّر من مخاطر الهوس الديني، ولأنه رائد الفكرة " الغريبة " فى تطوير التشريع.. الآن حصحص الحق،، لقد استشرى التطرف ، وغادر الأمن شوارع العالم بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة تتوعد الابرياء.. وإذا أراد اهل الشرق أن يكونوا " شيئاً مذكوراً " فى التاريخ المعاصر، فلا مناص من الفكرة الجمهورية ، لأنها المحاولة الوحيدة الجادة، التى دونها دخول "دينهم" الى المتحف..!

   قدَّم الأستاذ محمود محمد طه لفكرة تطوير التشريع الاسلامي قائلاً: ” الاسلام برسالته الأولى لا يصلح لإنسانية القرن العشرين”.. ورأى أن حل التناقض القائم بين الواقع التاريخي والنص المقدس، يكمن في الانتقال من نص إلى آخر داخل القرآن، وذلك بتحكيم آيات الاصول بدلاً عن آيات الفروع، أي تطبيق الآيات التي نسخت بعد الهجرة، وأرجئت حتى يحين وقتها، وأن موعدها الآن قد أزف،، وعليها يجب ان يقوم التشريع الجديد..

تورط الاخوان المسلمون فى دم الاستاذ لأنه دعا الى “الانتقال من نص خدم غرضه حتى استنفده إلى نص كان مدخراً يومئذ إلى ان يحين حينه “.. فتطوير التشريع فى الفكرة الجمهورية  ، ليس قفزاً عبر الفضاء ولا هو بالرأي الفج،  وإنما هو انتقال من نص إلى نص..

 و فكرة التطوير التى قدمها الاستاذ محمود هي ثمرة طيبة للتجربة الصوفية..ان تجربة التصوف السوداني وصلت الناس بعد مخاض طويل، إلى حل من القرآن الكريم يضع حداً لتخلف المسلمين أولاً، ويوقف التطرف الذي يحيق بالعالم جراء التعانف العقدي والعرقي والسياسي.. ففي محك التعامل مع النص، قدمت تجربة التصوف السودانية في كل حقبة تاريخية فهماً متطوراً.. مثلاً، قوله تعإلى: “يأيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين”.. هذه الآية فُهمت في عهد الفونج بأنها ” مقاتلة غير المسلمين من الأحباش والشلك “.. وفسرها الامام المهدي بأنها ” تحريض للربوع السودانية ضد الاتراك “.. أما تأويل هذه الآية عند الاستاذ محمود ، ففي معنى ” مجاهدة الحواس لتتخلق بأخلاق الله “..

عليه، فقد تطور الفكر الصوفي من نقد النص، إلى محاولة تجديد فهمه.. إلى تطويره..

 فى عهد الفونج ، كان ابرز مشايخ التصوف هو الشيخ الهميم، وقد فشل أهل الظاهر في تطبيق نصوص الشريعة على حالته، إذ أنه من وجهة النظر الفقهية “خالف كتاب الله وسنة رسوله .. وبدلاً عن حده،  فقد أوقع الولي – الهميم – حالة ” العطب ” على القاضي دشين، بالدعوة عليه حتى “انفسخ جلده”.. ولقد اتهم الهميم حينها الفقهاء بمحدودية الرؤية وقصر النظر،، وردد هذه الأبيات:-

“فان كنت يا قاضى قرأت مذاهبا ــــــ  فلم تدر يا قاضى رموز مذاهبنا

فمذهبكم نصلح به بعض ديننا   ـــــ ومذهبنا يعجم عليكم إذا قلنا “…

معنى ذلك، أن الفقه عند الصوفية هو بعض دين، لذا، فالتمسك الجامد بالنص الفقهي كان فى عهد الفونج، حالة يضيق منها حتى العوام، وتستفز النسوة في مد ألسنتهن بتعيير الفقهاء.. ومثال لذلك ما اورده قلم ود ضيف الله فى الطبقات على لسان ابنة الشيخ دفع الله ابو ادريس: “يا يابا ناس ولد عبد الصادق ملكوا الفنج والعرب.. انت ومحمد اخوي بلا قال المصنف قال المصنف ما سمعنالكم شِي”.. وعندما جاء المهدي  فى القرن التاسع عشر، سار على نهج أسلافه الصوفية في نقد العقل الفقهي، واتخذ خطوة جريئة بإيقاف العمل بالمذاهب الفقهية الأربعة، واتهمها بأنها “المسؤولة عن إقامة السد في وجه منابع العرفان” .. ومال المهدي على التصوف فألغى التطرق وفرض رؤيته للشريعة بتحكيم المنشور المهدوي..

  إذا كان صوفية السودان الأوائل قد فضحوا قصور مذهب الفقه، فان المهدي، على سلفيته، قد  ازاح المذاهب واتهمها بالقصور عن تلبية حاجيات عصره.. ولو كانت نصوص المذاهب، وهي ما ينادي به الفقهاء الآن، إذا كانت هي طريق الخلاص فما الذي يجعل الامام المهدي يلغي مراجعها الأصيلة..؟

هكذا كان المهدي، أكثر تقدمية من الأخوان المسلمين، الذين تنحصر مواقفهم بين  الترويج  لآراء الدكتور حسن الترابي بميزان البعد أو القرب من نصوص المذاهب الموروثة.. والمعلوم أن مؤلفات الترابي في عناوينها “تجديد أصول الفقه، تجديد الدين”، وفي جوهرها المشايع للاسشتراق، على ثوريتها، تنتكس في بيعة النميري إماماً للشريعة ، و حيث لا يجد سبيلاً لنشرها في الناس الا بسلطة انقلابية قاهرة..!

  و هنالك موقف متناقض، يتبناه  بعض ذوي السمت الديني من غير الاخوان، ويشايعهم فيه بعض اهل ” الثقافة “.. فهؤلاء يستميتون فى الدفاع عن مهدوية المهدي الذي أوقف العمل بالمذاهب الاربعة، وفى نفس الوقت يرفضون دعوة الاستاذ محمود الى ” استبدال النصوص المدنية بالمكية “..!

و هناك من هو أسوأ حالاً من هؤلاء وأولئك.. كان الاستاذ محمود قبل ابتسامته الحية ، يردد كثيراً ، قول ابن الفارض:ـــ

 ” وعن مذهبي، لما استحبوا العمى على الهدى ـــــــ حسـدا من عـنـد أنفـسهم ضلــوا

 فهــم في الســـرى لم يبـرحــوا من مــكانهم ـــــــــ وما ظعنوا في الســير عنه وقد كلوا “..!