التغيير : الخرطوم كشفت، السلطات السودانية عن وجود (2000) سوداني ببانتيو في جنوب السودان لم يتم إجلاءهم حتي اللحظة وهي من اخطر مناطق النزاع بين الطرفين.

وفي مقابلة مع بي بي سي، الخميس، وصف مساعد الامين العام للامم المتحدة لحقوق الانسان ايفان سيمونوفيتش مدينة بانتيو بمدينة ألاشباح، وقال انها ” ُنهبت واحرقت واختفت من على الخارطة”.

وقال سيمونوفيتش إنه شاهد جثثا في شوارع بانتيو وقد قيدت قبل ان يطلق على اصحابها النار.

والتأمت بالخرطوم، الخميس، غرفة الطواريء السودانية والمنظمة الدولية للهجرة للتباحث والتشاور والتنسيق لإجلاء السودانيين المتواجدين حالياً في جنوب السودان خاصة في جوبا،  فيما تم الترتيب لإجلاء (2000) سوداني من بانتيو
وأوضح، مدير إدارة القنصليات والمغتربين بالخارجية السودانية، السفير عبد العزيز حسن صالح في تصريح لـ(smc)  ذات الصلة بجهاز الامن السوداني، أن هناك مساعي مبذولة من قبل غرفة الطواريء بالتنسيق مع المنظمة الدولية للاستفادة من إمكانياتها لإجلاء السودانيين الموجودين في جنوب السودان.

 واكد، أن هناك حوالي (2000) سوداني في بانتيو سيتم ترحيلهم إلى مطار الخرطوم ، من بينهم عدد كبير من الأسر والأطفال، واكد أن المنظمة وعدت بالتنسيق والترتيب لعملية الإجلاء، مثمنا الدور الذي تلعبه منظمة الهجرة الدولية في إجلاء المواطنين الموجودين في جنوب السودان.