التغيير : سودان تربيون كشفت مصادر مطلعة عن إغلاق عدد من البنوك الأجنبية في أوربا والشرق الأقصى والبلاد العربية والإسلامية وبعض البنوك الصينية لحسابات بنوك سودانية ما سيؤدي إلى وقف التحويلات والاعتمادات للصادر والوارد من وإلى البلاد.

وشكا عدد من الموردين والمصدرين من صعوبات كبيرة تواجههم في فتح الاعتمادات بالبنوك الخارجية. وقالت ذات المصادر إن ثلاثة بنوك سودانية تسلمت خطابات رسمية تخطرها بوقف التعاملات المالية والتجارية معها.

وأقرت، مديرة إدارة التفتيش المركزي ببنك السودان، أسماء عبد الرحمن خيري، السبت بقيام عدد من البنوك بدول الجوار بإغلاق حساب المراسلة للبنوك السودانية.

وأرجع الخبير الاقتصادي كمال كرار الخطوة لوجود التزامات مالية سابقة على البنوك السودانية خلقت سمعة سيئة لها مما سيحرمها من مصادر التمويل الدولية، وعدَّها عدم ثقة في الجهاز المصرفي السوداني.

 

وحذَّر من تأثيرها على نشاط الموردين والمصدرين، مؤكداً أن القطاع منذ أسلمته أصبح لا يخدم إلا مصلحة النخبة الحاكمة، لافتاً إلى أن عدم الالتزام بالسداد يُعزز نظرية فساد القطاع والتحايل على القوانين.

ويعاني السودان من ازمة اقتصادية مستفحلة منذ انفصال جنوب السودان في العام 2011 وذهاب 75% من عائداته النفطية ، مما اوجد شحاً في العملات الاجنبية وخاصة الدولار ، وتشتكي البنوك المحلية من لجوء البنك المركزي إلى استخدام إحتياطات ضمان الودائع .