أمل هباني لفيديو الاغتصاب الجماعي عدة وجوه، أولاً: عقلية "تستاهل الحبشية"   * لم أر الفيديو الصاعق لعدد من الشباب وهم يغتصبون أمرأة يبدو من سحنتها بأنها من الاخوات الاثيوبيات  الا قبل يومين ....)  ....

وهو فيديو من شدة صدمته  يشعر بالعجز وقلة الحيلة في مواجهته وهي الحالة التي نسميها بالدارجي بـ (موت الحيل فالأمر  يتجاوز  قضية اغتصاب جماعي قد تحدث حتى في لندن وأمريكا دول رسوخ مفاهيم حقوق المرأة وحقوق الانسان وتتصدى لها العدالة والقانون الى قضية ابتذال جماعي للأخلاق …والقيم ، خاصة قيمة المرأة الانسانة التي خلقها الله فسواها فعدلها فكرمها فميزها فربط اهانتها باللؤم في ديننا الاسلام  وهو خسة في الخلق والطبع ….

* هذا الفيديو أو المقطع الذي قرر مصوروه (المغتصبون ذاتهم)  بثه على الواتساب …هو تدشين لمرحلة جديدة من القهر والاذلال للنساء في السودان …يمكن أن نسميه قهر النساء في زمن الواتساب ..وقهر النساء بالتكنولوجيا….والانفتاح في خدمة قهر واذلال النساء ..و(ليتحزم ويتلزم مجتمعنا ) ليرى صورا وفيديوهات لم يألفها عن رؤيته لنفسه كمجتمع للفضيلة والخير، وهذه الفيديوهات لن تستثنى احدا  ..لأن كل العالم دخل مرحلة جديدة بدخول تطبيقات واتساب وفايبر وغيرها من التطبيقات التي تتطور كل يوم ولا تتخلف وتسهم في ازالة حاجز التواصل والخصوصية والسرية …وهذا هو الوجه الثاني في قضية الاغتصاب الجماعي …لكن دعونا نتحدث أولا عن عقلية “تستاهل الحبشية” التي وصلت قمة انحطاطها في هذا الفيديو….فالفيديو نفسه في اعتقادي صور بهذه العقلية عقلية تستاهل هذه (الحبشية ) الـ……..؛. فالشباب أو المراهقين الذين ظهروا وهم يتناوبون ممارسة الجنس بل وادائه جماعيا كانوا يفعلون ذلك بعقلية انهم يعاقبون أمراة تستحق هذه العقوبة  …لانها مجرد حبشية عاهرة (احدهم كان يسيئها بالفاظ والآخر منعه من ذلك)، وفي اعتقادي أن  هذا اقرب للرواية السائدة وهي أنها استدرجت الى المكان من احدهم أو انها تم ضبطها مع رجل فقرروا أن (يوروها المابتعرفوا ) حسب عقولهم المختلة وفهمهم المنحط لمعنى (المرأة ) و(الجنس) معا …حاولت أن استشف من ملامح وجه السيدة التي سلطت الكاميرا على وجهها أكثر من مرة احساسها ….هل  كانت أمراة مرتاحة ومتجاوبة مع ما يحدث معها لأنها لم تكن تقاوم؟ وجدت أن ملامحها كانت لامرأة في حالة قهر غير محدود، قهر اكبر حتى من مفهوم المقاومة ..لا اعرف لماذا تذكرت في تلك   اللحظة (خروف الضحية ) حينما يسلم رقبته للذبح …..

* وعقلية التعامل مع الاخوات الحبشيات بمفهوم أنهن جئن للسودان من أجل الدعارة والجنس هذا مفهوم سائد للأسف بصورة كبيرة وحتى أجهزة تنفيذ القانون  تتعامل معهن بهذا المفهوم لحد كبير ….وهن من أكثر فئات النساء معاناة مع قانون النظام العام ومنظومته  …ولا أريد أن أقول ان ما حدث لهذه السيدة يمكن أن يحدث في اماكن أخرى غير متوقعة فقط لانها أمرأة  تنتمي لتلك الجنسية  أمر شائع …وهذه درجة من التمييز العنصري بدأت تستشري بصورة كبيرة في المجتمع السوداني خاصة مع الوجود الكبير للاخوة  الاثيوبيين الرجال والنساء ..

* والمحزن أن المرأة الحبشية في السودان  ينطبق عليها (في البير وقع فيه الفيل) ..فهن نساء يكافحن كفاحا شديدا نتيجة الفقر ونتيجة للحرب والجوع  ..ويعانين معاناة شديدة في وطنهن وفي رحلتهن الى السودان وفي السودان عندما يصبحن مقيمات فيه بطريقة غير شرعية وقانونية لكثير منهن  …وعلى الرغم من أن المجتمع السوداني من أكثر المجتمعات ترحيبا أو تقبلا للاثيوبيين المقيمين  ….الا أن المرأة الاثيوبية تتعرض لحملة اضطهاد وقهر لأنها أمرأة أولا ..ولأنها أثيوبية ثانيا ….ولا يمكن أن نفصل ذلك بأي حال من الأحوال عما يحدث في السودان من قهر منظم ومؤدلج ومقنن للنساء السودانيات انفسهن ….

ونواصل بإذن الله ..