التغيير : سونا أبلغ، الاتحاد الأوروبي رئيس جبهة شرق السودان، مساعد الرئيس موسى محمد أحمد  موافقته على عقد مؤتمر التنمية والسلام لولايات شرق السودان.

ووفقاً لوكالة (سونا) فقد تسلم موسي محمد احمد،  لدي لقاءه الاربعاء، بسفير الاتحاد الاوروبي، توماس ليوشن، موافقة الاتحاد علي المؤتمر وقدم الدعوة لمساعد الرئيس، للقيام بزيارة لمقر الاتحاد، لبحث تفاصيل وترتيبات عقد المؤتمر.     

ووفقاً للقاء فإن المؤتمر يتم بطلب من الحكومة السودانية ومساعد الرئيس. 

ويعد هذا المؤتمر الثاني لصالح تنمية وإعمار شرق السودان منذ توقيع اتفاق أسمرا بين الخرطوم وجبهة الشرق في اكتوبر من العام 2006. 

واستضافت الكويت مؤتمر المانحين لإعمار شرق السودان في ديسمبر 2010، وحصد دعماً بنحو 6ر3 مليار دولار، غير ان الجزء الاكبر من المبلغ لم يلتزم المانحون بسداده. 

وتعلن قيادات جبهة الشرق باستمرار ان الكثير من بنود إتفاقية الشرق لم يتم تنفيذه، فيما يري قادة المؤتمر الوطني ان الاتفاقية تعتبر الاكثر نجاحا مقارنة مع اتفاقيات السلام الاخري.