التغيير : الخرطوم إتهمت، وزارة الصحة الاتحادية، الولايات بما فيها العاصمة الخرطوم، بالتقاعس عن إستلام وترحيل ادوية منقذة للحياة، وبالتغول علي الميزانيات المقدمة من المؤسسات الدولية وتخصيصها لاغراض اخري.

وكشف، مدير ادارة الرعاية الاساسية بالوزارة، الدكتور طلال الفاضل، في الاجتماع التفاكري لقيادات الصحة بالولايات بنادي الشرطة ببري، الاربعاء، عن انقطاع الامداد الدوائي المجاني لعلاج الملاريا بالولايات بنسب تتراوح بين 30 إلى 75% بالمرافق الصحية بما فيها ولاية الخرطوم على الرغم من توافره عبر “الدعم العالمي بالهيئة العامة للامدادات الطبية”.

وارجع، الاسباب لتقاعس الولايات عن “ترحيله من الخرطوم للمراكز ورئاسات المحليات”.

واتهم الفاضل، الولايات بالاستيلاء علي الدعم الدولي، وقال ان الوزارة الاتحادية وجهت خطابات لوزارات الصحة بالولايات لعدم التغول على الميزانيات المقدمة من الدعم العالمي مع التشديد على قصرها على البرامج الثلاث وهي مكافحة (الملاريا، الايدز، الدرن).

واضاف : “إذا استمر هذا التغول سيكون وضعنا صعبا مع صندوق الدعم العالمي”.
فيما كشف، مدير البرنامج القومي لمكافحة الملاريا، دكتور خالد عبد المطلب، ان البرامج الممولة من صندوق الدعم العالمي (الايدز، الدرن، الملاريا) تواجه تحديات تتمثل في ضعف المكون المحلي للمكافحة، وعدم استقرار الكوادر، والتزام الكادر المعالج للملاريا بالسياسات العلاجية – منوها الى 31% من حالات الملاريا تعالج بحقن الارثميتر ، وجودة التشخيص المجهري، وتدني استخدام الناموسيات المشبعة والتي لاتتجاوز 26%.

وشدد عبدالمطلب علي ان “ضعف التغطية بالعلاج المجاني يشكل تهديدا بوقف الدعم العالمى “.