التغيير : الخرطوم جدد، رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، رفضه للإطاحة بالنظام الحاكم في البلاد بالقوة، وقال "إن ذلك يعد قتلا للعملية السياسية بالبلاد".

وجدد المهدي في تصريحات له مساء الأربعاء بالخرطوم التزامه بجمع الصف مهما كانت الصعوبات حال تحقق الاتفاق على قومية القضايا ببلاده.

ورهن، رئيس حزب الأمة القومي، نجاح عملية جمع الصف الوطني بالسودان، بتحقيق قومية السلام والدستور وإنهاء التمكين، بجانب الاتفاق على أسس وضوابط لعملية الانتخابات القادمة حتى تكون حرة ونزيهة، فضلا على أن تكون هناك آلية قومية للحكم في السودان لحماية البلاد من التفكك والتدخل الأجنبي.

وحذَّر المهدي من خطورة تأثير المواجهات الأمنية في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق على السودان، ودعا في ذات الوقت للحد من الاستقطاب الفكري والسياسي الحاد، وقال “إنهما يجرفان ويضعفان من الإرادة الوطنية”.