التغيير : الحياة الرئيسة الإنتقالية الجديدة في افريقيا الوسطى امرأة، وتجيد التحدث بالعربية ووالدها وافد كاميروني.

كاثرين سامبا بانزا، التي ستكون فعلياً الرئيس السابع لجمهورية افريقيا الوسطى، بعد اعلان الاستقلال عام 1960، نجحت في تحقيق حلم طفولتها، بعد انتخابها من المجلس الانتقالي رئيسة موقتة للبلاد خلفاً لدجوتوديا.

جاء انتخابها في ظل أزمة صعبة تمر بها افريقيا الوسطى، وبعد تقارير من منظمات دولية تشير الى جرائم انسانية بحق الاطفال والنساء على حد سواء، اذ توجهت بانزا في أول حديث لها بعد اعلان فوزها الى اطفال “سيليكا” المنضوين في ميليشيا تابعة للرئيس السابق دجوتدويا قائلة : “وجدت كراهية في قلوبكم والكثير من الاستياء، وحدها الأم يمكنها ان تعيد لكم الهدوء”، داعية إلى نبذ العنف والتخلي عن السلاح.

المرأة المبتسمة، والمعروفة بالحزم والشخصية الفذة والتي اختيرت مع بداية شهر (مايو) 2013 رئيساً لبلدية “بانغي”، تتقن اللغة العربية.

ولدت في تشاد من أب كاميروني وأم من افريقيا الوسطى. وتبلغ من العمر 59 سنة. درست الحقوق في جامعة فرنسية بين 1970 الى 1980. وعادت الى بانغي مع بداية التسعينات حيث عملت مديرة لمجموعة تابعة لشركة تأمين “اليانز.

وأمام الرئيسة الانتقالية الجديدة تحديات صعبة، أبرزها إرساء السلم والاستقرار في البلاد وإنهاء العنف، الذي نشب بين مليشيات تابعة لـ”سيليكا”، الذي غادر منذ 10 كانون الثاني (يناير) البلاد من أجل العيش في المنفى، ومليشيات “أنتي بلاكا” المناصرة للرئيس المخلوع الثاني فرانسوا بوزيزي، الذي فقد السلطة في مارس (آذار) 2013 إثر انقلاب عسكري.

وبعد انتخاب بانزا، أعلن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي موافقتهم بـ”الإجماع” على عملية عسكرية في هذا البلد لدعم القوات الفرنسية والأفريقية.

وحصلت بانزا في الدورة الثانية من الانتخابات على 75 صوتاً، في مقابل 53 لمنافسها المباشر ديزيريه كولينغبا، ابن الرئيس السابق كولينغبا.

وشارك في الدورة الأولى من هذه العملية الانتخابية ستة مسؤولين سياسيين آخرين، من بينهم إميل غرو، ريدموند نكومبو، وهو مصرفي مقرب من الرئيس السابق، و سيلفيان نجل الرئيس السابق أنغ فليكس بتاسي، الذي حكم البلاد بين عامي 1993 و2003، إضافة إلى مرشحين آخرين غير معروفين على الساحة الدولية.

وفور الإعلان عن النتيجة النهائية، أعرب أعضاء المجلس الوطني الانتقالي عن فرحتهم بمرور العملية دون مشكلات، فيما قاموا بعد ذلك بتأدية النشيد الوطني لأفريقيا الوسطى.

من جهته، أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الذي يقوم بزيارة إلى هولندا، أن “فرنسا ستقف بجانب الرئيسة الموقتة الجديدة وسـتقدم لها يد العون في مهماتها الصعبة”، مضيفاً أن على “كاترين سامبا بانزا أن تعيد الأمل الى شعب أفريقيا الوسطى وتفتح صفحة جديدة ترتكز على المصالحة الوطنية ثم تنظيم انتخابات ديموقراطية ونزيهة في المستقبل القريب.