التغيير : وكالات رحب الرئيس الاميركي باراك اوباما امس الخميس بوقف اطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع في جنوب السودان ووصفه بأنه "خطوة اولى مهمة" في تسوية الازمة في هذا البلد الذي ابصر النور عام 2011.

وقال الرئيس في بيان “ارحب بالتوقيع اليوم (امس الخميس) على اتفاق يضع حدا للاعمال العدائية في جنوب السودان ويشكل مرحلة اولى في بناء سلام دائم.

واضاف “الان، يجب على قادة جنوب السودان ان يعملوا فورا على تنفيذ هذا الاتفاق والبدء بحوار سياسي يضم كل الاطراف من اجل حل الاسباب غير المعلنة للنزاع”.

واوضح ان “مشاركة جميع السجناء السياسيين حاليا المعتقلين لدى حكومة جنوب السودان امر اساسي في هذه المحادثات وسوف نواصل العمل على اطلاق سراحهم سريعا 

وكان المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني اعلن ان الولايات المتحدة تأمل في ان “يطبق الطرفان بسرعة وبشكل كامل” بنود هذا الاتفاق.

ووقعت حكومة جنوب السودان والمتمردون الموالون لنائب الرئيس السابق رياك مشار مساء امس الخميس اتفاقا لوقف اطلاق النار ينبغي تنفيذه في غضون 24 ساعة.

ويرمي الاتفاق الى انهاء معارك دامية انطلقت قبل اكثر من شهر في الدولة الفتية، وتم التوقيع عليه بحضور ديبلوماسيين اجانب وصحافيين في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا 

واكد كارني ان بلاده “ترحب بوقف الهجمات … انها خطوة اولى مهمة لانهاء العنف.

وكثفت الولايات المتحدة الراعية لاستقلال جنوب السودان عام 2011، الضغوط في الاسابيع الماضية في مسعى لتجنب انفجار الاوضاع فيها.

وتشهد البلاد منذ 15 ديسمبر معارك بين القوات الحكومية الموالية للرئيس سلفا كير وميليشيات موالية لمشار.

ويتهم كير مشار بمحاولة تنفيذ انقلاب. وينفي الاخير متهما الرئيس بالسعي الى القضاء على خصومه السياسيين.

واسفرت المعارك عن آلاف القتلى ونزوح حوالى نصف مليون شخص.