التغيير : جوبا قال رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت أن حكومته ملتزمة بإيجاد حل سلمي ونهائي مع قادة المتمردين. وقال خلال خطاب له الجمعة موجه الي شعب جنوب السودان  بمناسبة ترحيبه باتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع يوم الخميس أنه ملتزم بتنفيذ الاتفاقية ودون إبطاء.

وحول موقفه من إطلاق سراح المعتقلين السياسيين المتهمين بالضلوع في المحاولة الانقلابية أن أمر الإفراج عنهم مناط به الأجهزة العدلية. وقالت أن حكومته لن تتدخل في أمرهم وانهم سيقدمون للمحكمة وفقا لقوانين جنوب السودان. 
وقال كير  في خطابه الذي تلقت ” التغيير الالكترونية ” نسخة منه أن شعب جنوب السودان عاني كثيرا من احداث العنف التي وقعت مؤخراً وقال انه لم يكن ينوي استخدام القوة العسكرية لكن لجوء نائبه السابق رياك مشار ومجموعته الي العنف اضطرهم الي مواجهتهم بالوسائل العسكرية. وأوضح أن القضايا السياسية يجب أن تحل بالحوار لا بالعنف وابدي استعداده للحوار مع خصومه السياسيين. 

وارسل كير رساله في خطابه الذي اتسم بلغة  تصالحية عكس لغته خلال الأزمة التي اتصفت بالعداء رسالة الي ” الجيش الأبيض” الذي يقاتل الي جانب مشار. ودعاهم ألي عدم الانسياق وراء العنف وتقديم مصلحة جنوب السودان علي مصلحة القبيلة. 

ودعا رئيس جنوب السودان الأجهزة الأمنية الي عدم التعرض  لموظفي الامم المتحدة ومقارها وللمنظمات الدولية والإقليمية الاخري العاملة في الجنوب وطالب جيش جنوب السودان بحماية الموظفين والقوافل الإنسانية. مشيرا الي أن الامم المتحدة جاءت لمساعدة شعب جنوب السودان.  

وكانت منظمات دولية وحقوقية قد اتهمت قوات الجيش الشعبي والأجهزة الأمنية في الجنوب بالتعرض والتحرش بالعاملين في الأمم المتحدة وبقية المنظمات العاملة خلال وقبل الأزمة الراهنة في الجنوب