التغيير : الخرطوم وصفت، شبكة الصحفيين السودانيين، إستمرار حملة جهاز الأمن في مصادرة الحريات الصحفية، ومضايقة الصحفيين، بانه إجهاض مبكر لكل دعاوى الحزب الحاكم حول الإصلاح السياسي و إطلاق الحريات العامة، و المفاجأة الرئاسية المرتقبة.

وإستنكرت الشبكة، في بيان صدر (الجمعة) مصادرة عدد الامس من صحيفة (الجريدة)، وفصل (25) من صحفيي وكتاب صحيفة (الوطن)، وقالت انها تتابع بقلق بالغ إستمرار سياسات تشريد وهدر حقوق الصحفيين في مؤسساتهم الصحفية.

وفيما يلي نصُّ البيان :

شبكة الصحفيين السودانيين
بيان مهم
تابعت شبكة الصحفيين السودانيين بإسف بالغ, إستمرار سياسات التشريد وهدر حقوق الصحفيين في عدد من المؤسسات الصحفية تباعا”، فبعد أن طوي ملف الفصل التعسفي لصحفيين إثنين ب(أخبار اليوم) جاءت صحيفة الوطن بمجزرة صحفية فاجعة, حيث قررت فصل (25) من الصحفيين و الكتاب و حتى الكاركتيرست نادر جني, دون إعتبار للظروف الحياتية والخاصة بهؤلاء العاملين.

والشبكة إذ تعلن تضامنها الأكيد مع منسوبيها بصحيفة الوطن المفصولين, واضعة خبرات فريقها القانوني ودعمها اللوجستي, بهذه القضية؛ فإنها تدين وتشجب وبأقسى العبارات تقاعس الناشر يوسف سيد أحمد عن سداد أقساط التأمين الإجتماعي للعاملين, في ذات الوقت الذي تدين فيه تخاذل إدارة التأمينات عن حراسة الحق, بشرف ونزاهة, دون خشية لومة لائم أو نفوذ تنفيذي.  

وتؤكد الشبكة للكافة, أن المساس بحقوق الزملاء بالوطن مساس وتعد على جميع الصحفيين, وتدعو الشبكة جميع منسوبيها للمشاركة في الوقفة الإحتجاجية أمام مكاتب التأمينات بشارع القصر، صبيحة الأحد 26 يناير 2014 تضامنا مع صحفيي الوطن في مطلبهم العادل, كما تؤكد الشبكة إمتلاكها للوسائل والتدابير بما يحفظ حقوق منسوبيه.

كما تستنكر الشبكة مصادرة جهاز الأمن عدد اليوم الجمعة من صحيفة “الجريدة”، بعد الطباعة دون إبداء أسباب، وتعتبر الشبكة إستمرار حملة جهاز الأمن في مصادرة الحريات الصحفية، ومضايقة الصحفيين، إجهاض مبكر لكل دعاوى الحزب الحاكم حول الإصلاح السياسي و إطلاق الحريات العامة، و المفاجأة الرئاسية المرتقبة.
صحافة حرة أو لا صحافة
شبكة الصحفيين السودانيين 24 يناير