التغيير : الجنينة إستمر إضراب تجار سوق مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور الذي بدا قبل يومين احتجاجاً على اعتقال السلطات لرئيس الغرفة التجارية بالولاية التجاني يوسف أبكر وعضو الغرفة أنور إسحاق وقاموا بإغلاق كافة المحال التجارية.

وتدافع التجار لمقر الغرفة بعد سماعهم لنبأ الاعتقال ورهنوا فتح محالهم التجارية بالإفراج عن المعتقلين.

وكان رئيس الغرفة التجاني يوسف وأنور إسحق قد قدما مذكرة للوالي محتجين على ميزانية العام 2014م التي زادت فيها الضرائب بنسبة 350% فتم اعتقالهما من قبل السلطات الأمنية.

 وطالب اعضاء في الغرفة السلطات بإطلاق سراح المعتقلين واستمرار العمل بميزانية 2013م حتى يتم النقاش والتداول حول الميزانية الجديدة، وقالوا أن الوالي أبلغهم بأنه لا علم له بالاعتقال وقال إنه يسعى للإفراج عن المعتقلين.
وتعتبر ولاية غرب دارفور واحدة من افقر الولايات السودانية، وتقع ضمن اقليم دارفور الذي تستعر فيه الحرب بين القوات الحكومية والحركات المتمردة منذ عشرة سنوات.

وتفرض السلطات قانوناً للطوارئ في الاقليم يتيح لها استخدام صلاحيات مطلقة في الاعتقال وحظر التجوال واستخدام الاعيرة النارية.