التغيير : جبال النوبة  وصفت الحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال خطاب الرئيس السوداني الذي دعا فيه القوي السياسية للحوار حول وثيقة للإصلاح السياسي بالاستفزازي والمدغمس. 

وقال المتحدث باسم الحركة في جبال النوبة  جاتيكا دلمان في بيان تلقت ” التغيير الإلكترونية ” نسخة منه أن الخطاب ليس فيه جديد وان الرئيس السوداني أراد بهذا الخطاب أن يصرف أنظار السودانيين عن القضايا الحقيقية التي يعانون منها مثل مشاكل الاقتصاد. 

 

وقالت الحركة أنها ستواصل قتالها ضد القوات المسلحة حتي تسقط حكومة عمر البشير ودعت فئات المجتمع السوداني والأحزاب السياسية الي الانضمام إليها في هذا السعي. 

 

وقال البيان أن خطاب البشير حمل تناقضات حول مسالة الهوية السودانية حينما قال أن السودان يحتمل كل الإثنيات والأديان والأعراق وهو يناقض ما ذهب اليه في خطاب شهير بمدينة القضارف بشرق السودان عندما قال انتهي وقت الدغمسة. 

 

وتوجه  الرئيس السوداني بخطاب مطول الي السودانيين  والقوي السياسية بمن فيها الحركات المسلحة يوم الاثنين دعا فيه للحوار حول وثيقة للإصلاح دون أن يحدد ملامحها ولا توقيت الحوار ولا آلياته. 

 

وأصيب عدد كبير من السودانيين بالاحباط من خطاب البشير – الذي اتسم بلغة مختلفة عن اللغة المعهودة في خطاباته السابقة ولكنها موغلة في التعميم وتخلو من التفاصيل والخطوات العملية –  حسب مراقبين. وكان البعض  يتوقع قرارات واضحة حول الإوضاع الاقتصادية وغيرها.