التغيير : الحياة فوّض المجلس العسكري في مصر وزير الدفاع وقائد الجيش المشير عبد الفتاح السيسي الترشح للرئاسة المصرية والتي يعتبر فوزه فيها شبه مضمون.

وكان السيسي الذي تمت ترقيته الاثنين من فريق أول إلى مشير، أعلن أخيراً إنه سيترشح للرئاسة إذا “طلب الشعب، في وقت تشير جميع المعطيات إلى قرب إعلان ترشيحه والأهم سهولة فوزه في الانتخابات الرئاسية.

ففي ندوة للقوات المسلحة قال السيسي: “إذا ترشحت فيجب أن يكون بطلب من الشعب وبتفويض من جيشي.. فنحن نعمل بديموقراطية.

وبالفعل اعتُبر تظاهر عشرات الآلاف من مؤيدي السيسي في الذكرى الثالثة للثورة خصوصاً في ميدان التحرير وحملهم صوره ولافتات تطالبه بخوض انتخابات الرئاسة، “مسوغاً لترشحه”. كما قرّبت الـ”نعم” الكاسحة للدستور الجديد لمصر في الاستفتاء، السيسي كثيراً من إعلان ترشحه للرئاسة.

وجاء تفويض الجيش المصري للسيسي الترشح للرئاسة، بعد ساعات من ترقيته من مرتبة فريق أول إلى مشير، وهي أعلى رتبة في الجيش المصري، وبعيد ذلك، عقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اجتماعاً لمناقشة احتمال ترشيحه للرئاسة.

شعبية السيسي

خلف هدوئه الدائم الذي رأى فيه المصريون دليلاً على الثقة بالنفس، تختبئ شخصية ضابط عنيد، خاض من دون أن يهتز مواجهة دامية مع جماعة “الاخوان المسلمين”، الحركة السياسية التي ظلت لعقود طويلة الاكثر تنظيما في البلاد.

وفي بضعة اشهر فقط نجح السيسي في كسب شعبية واسعة لا ينازعه فيها أي سياسي آخر منذ ثورة العام 2011 التي اطاحت حسني مبارك. وعزل الرئيس المنتمي اليها محمد مرسي في الثالث من تموز ( يوليو) 2013، مؤكداً انه لبّى بذلك ارادة الشعب” بعد نزول ملايين المصريين الى الشوارع يطالبونه بالتدخل لانهاء حكم الاخوان.

وفي الواقع، كان قراره إطاحة الرئيس الاسلامي السبب الرئيسي في شعبيته، إذ رأى فيه المصريون دليلاً على الشجاعة والاقدام بعد عامين ونصف العام من الاضطرابات.

وحتى منافسيه المحتملين على مقعد الرئاسة مثل حمدين صباحي يعترفون بأن “شعبيته جارفة” وبأنه صار “بطلاً شعبياً.

وخلافا للزعامات التقليدية، وخصوصا الرؤساء العسكريين الاربعة الذين توالوا على حكم مصر (محمد نجيب، جمال عبدالناصر، أنور السادات وحسني مبارك)، لم يكتسب السيسي هذه الشعبية معتمداً على الخطب الرنانة أو اللهجة الحماسية، وإنما على العكس من ذلك، فهو يتحدث دوماً بصوت خفيض وبنبرة هادئة ويفضل اللهجة العامية البسيطة على العربية الفصحى.

كما يلجأ السيسي في أحاديثه الموجهة الى المصريين الى مخاطبة عواطفهم ولا يمل من تكرار أن الجيش المصري “ينفذ ما يأمر به الشعب.

وفي 26 تموز (يوليو)، طلب من المصريين النزول الى الشوارع لاعطائه “تفويضاً وأمراً لمواجهة الارهاب المحتمل.

ويحفظ عنه المصريون عبارة شهيرة قالها قبل شهور من عزل مرسي وما زال يرددها في مناسبات عدة: “عندما اردتم (انتم المصريين) التغيير، غيرتم”، وفي مناسبة اخرى قال متوجها الى الشعب المصري “انتم نور عيوننا.

وتنتشر صوره الى جوار صورة جمال عبد الناصر في التظاهرات وعلى واجهات المحلات. وهو نفسه قال في حوار لم يكن مخصصاً للنشر ولكن تم تسريبه انه يتمنى” ان يكون مثل عبد الناصر.

غير ان قيادات عسكرية مقربة منه تؤكد انه “لا يريد استنساخ تجربة عبد الناصر وسياساته” وإنما يأمل أن “يحقق العدالة الاجتماعية التي سعى اليهاالرئيس المصري الراحل.

وفي لقاء مع شخصيات عامة وفنانين عقد أخيراً رد السيسي على من يطالبونه بالترشح للرئاسة، قائلا: “هل انتم مستعدون لاقتسام اللقمة (الخبز)” مع من لا يملك قوته، و”هل ستستيقظون مبكراً مثل رجال الجيش لتبدأوا العمل في الخامسة صباحا؟”، في اشارة منه الى انه يريد توزيعاً عادلاً للدخل ويدرك في الوقت ذاته ان البلاد بحاجة الى عمل شاق.

ويعرف الجنرال كيف يكسب حب المصريين. وهو لم يتحدث اليهم عندما احتشدوا بالملايين في الميادين في الثلاثين من حزيران (يونيو) للمطالبة برحيل مرسي، لكنه خاطبهم في شكل غير مباشر عبر مروحيات عسكرية حلقت فوقهم في سماء القاهرة ملوحة بأعلام عملاقة لمصر وراسمة قلوباً في السماء.

تاريخ السيسي

على رغم أن الرجل أمضى معظم سنين عمره الـ59 داخل ثكنات الجيش المصري، إلاّ أنه لم يكن في السنوات الاخيرة خصوصاً بعيداً تماماً عن السياسة.

فعندما كان رئيساً للاستخبارات العسكرية في عهد مبارك، وضع السيسي ما بات يعرف الآن بـ”خطة استراتيجية” لتحرك محتمل لمواجهة “توريث الحكمتحسباً لترشح جمال مبارك للرئاسة، بحسب ما قال لـ”فرانس برس” عسكري مقرب منه طلب عدم الكشف عن هويته 

وبعد قيام ثورة كانون الثاني (يناير) التي اطاحت مبارك وقطعت الطريق على فكرة التوريث، كان السيسي مسؤولاً عن الحوار مع القوى السياسية، بما في ذلك جماعة الاخوان، فتعرف على كل القيادات السياسية الموجودة على الساحة.

والسيسي حذر ويحسب حساباته بدقة. فقبل عزل مرسي بأكثر من أسبوع وتحديداً في السادس والعشرين من تموز (يوليو) 2012 استيقظ الرئيس السابق ومعه قادة جماعة الاخوان “ليكتشفوا أن الجيش انتشر منذ الفجر على كل النقاط الاستراتيجية في القاهرة وعند مداخلها وفرض سيطرته على الارض” بحسب شخصية عسكرية مقربة من قائد الجيش.

أما السبب، بحسب الشخصية نفسها، فهو أنه كانت لدى القوات المسلحة معلومات عن تحرك سيقوم به الاخوان يتضمن اعتقالات لاكثر من ثلاثين شخصية سياسية واعلامية فكان لابد من الاستباق، وتحرك الجيش من دون علم او اذن رئيس الجمهورية.

وعندما عيّن السيسي وزيراً للدفاع منتصف 2012 سرت تكهنات أنه “اسلامي الهوى” لم تتبدد إلاّ بعد عزل مرسي والحملة الأمنية التي استهدفت الاخوان المسلمين وسقط فيها منذ قرابة ستة اشهر اكثر من الف قتيل واعتقل الاف اخرون.

ويقول المقربون من السيسي انه لم يكن في أي وقت يميل الى الاسلاميين، لكنه مسلم متدين يحرص مثل كثير من المصريين على أداء صلاة الفجر قبل ان يبدأ عمله في الصباح الباكر كما ان زوجته مثل الغالبية العظمي من المصريات ترتدي الحجاب.

تخرج السيسي من الكلية الحربية المصرية في العام 1977 ودرس بعد ذلك في كلية القادة والاركان البريطانية عام 1992 وفي كلية الحرب العليا الأميركية في العام 2006.

وللفريق السيسي أربعة أبناء هم ثلاثة شبان درسوا جميعهم في كليات عسكرية مصرية وانضموا الى صفوف القوات المسلحة واكبرهم متزوج من ابنة مدير المخابرات العسكرية الحالي اللواء محمود حجازي وبنت واحدة تزوجت بعيداً عن الاضواء قبل نحو اسبوعين.