د .زهير السراج * من يزعم ان خطاب البشير لم يحمل مفاجأة فهو بالتأكيد احد الذين انعم الله عليهم بنعمة العقل ففهموا الخطاب وأدركوا ان (الوثبة) التى ورد ذكرها فى النص عشرات المرات هى المفاجأة الجديدة، .

* وهى  (بنت عم النفرة والنهضة، رحمهما الله وجعل مثواهما الجنة) التى تحمل بدون شك نفس الصفات الجينية المتنحية التى تجعل كل افراد هذه الاسرة يشيخون فى المهد ويموتون وهم فى اللفةأما من حرمه الله من نعمة العقل فلم يفهم الخطاب مثلى فلا بد انه قد ادرك ان مفاجأة الخطاب هى لغته الفخمة التى تستعصى على الفهم حتى على سيبويه شخصيا مما يؤهل هذا الخطاب الخطير للفوز بجائزة بوليتزر او نوبل للآداب او على الأقل جائزة الملك فيصل لعلوم اللغة العربية الفصحى التى لا يفك طلاسمها الا (صجلموت بن قلعووز الجلعموطى) الذى توفى قبل قبل اختراع اللغة العربية  ..!! 

* لقد كانت ليلة يوم الاثنين 26 ربيع الاول عام 1435 هجرية الموافق 27 يناير سنة 2014 من امتع وابرك الليالى التى شهدها السودان بل والوطن العربى والاسلامى كله منذ زمن طويل، تحلق فيها كل الناس حول اجهزة الراديو والتلفزيون يتوقون لسماع المفاجأة .. ولقد كانت مفاجأة بالفعل، بل (افجع) من مفاجأة.. فمن فهم الخطاب التاريخى عرف أن أوان ولادة (الوثبة) قد حان وان يوم ولادتها سيكون يوم موتها بسبب الجينات الخبيثة العميلة إياها (لا رحمها الله حية أوميتة)، ومن لم يفهم شيئا اكتشف المفاجأة الخطيرة .. فوز السودان اخيرا بجائزة عالمية فى الادب الجاهلى .. هل هنالك مفاجأة اعظم وافخم واروع من الفوز بهذه الجائزة وسط كل هذا الهم الذى يعتصر السودان وشعبه منذ ربع قرن من الزمان، فلا فوز رياضى ولا فوز ادبى ولا فوز ثقافى ولا فوز فنى ولا فوز مسرحى ولا فوز اقتصادى ولا فوز سياسى، بل هزائم وخسائر واخفاقات وانهيارات على كافة المستويات ..!! 

* ثم هنالك المفاجأة الكبرى التى احتضنتها تلك الليلة باجتماع الثلاثى المرح الذى يرجع اليه الفضل فى وصول السودان الى ما وصل اليه من رقى وتطور وعلو لدرجة ان خطابه السياسى صار من الرفعة والجودة والاتقان والبلاغة مما يستحيل على اى شخص ان يفهمه ويدرك معانيه .. هل هنالك مفاجأة اعظم من هذه المفاجأة؟! 

* مفاجأة واحدة فقط ستكون بدون شك افضل وأعظم من كل هذه المفاجئات العظيمة .. وهى تطور طبيعى للنفرة والنهضة والوثبة، ولا شك لدى البتة فى مقدرتكم العقلية الهائلة بامكانية توصلكم الى معرفتها بدون الحصول على خيارات  ..!!