التغيير : الخرطوم افادت مصادر ان العلاقات المصرية السودانية تشهد توتراً الاسابيع الماضية في اعقاب الاتهامات المصرية للسودان بالوقوف مع اثيوبيا في ملف سد النهضة وورود معلومات عن دعمها للجماعات الاسلامية المتطرفة التي صعدت حربها ضد الجيش المصري الايام الفائتة.

واشارت المصادر الي ان السلطات المصرية باتت تشدد إجراءاتها الامنية علي حدودها مع السودان، فيما شنت اجهزة الاعلام المصرية هجوماً لاذعاً علي الحكومة السودانية بسبب تصريح لاحد مسؤوليها بان منطقة حلايب سودانية.

واكدت غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات في مصر، السبت، ان الجهات الأمنية في بلادها منعت مرور الصادرات المصرية إلى السودان على حدود البلدين دون ذكر أسباب، في وقت ما زالت فيه حركة الواردات من السودان لمصر مستمرة.

وقالت صحيفة “المصري اليوم” المصرية على موقعها على الإنترنت، إن منع مرور صادرات مصرية للسودان أدى إلى تكدس أكثر من 300 جرار محملة بالبضائع بمنطقة شلاتيين المتنازع عليها بين البلدين وإلى قلق من جانب المستورد السوداني الذي أبرم تعاقدات مع المصدرين المصريين من هذا الوضع الغامض.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن “الغرفة”، أن الأخيرة تلقت شكوى من شعبة الحلويات بخصوص توقف حركة الصادرات إلى السودان.

ودعت إلى تدخل وزير الصناعة والتجارة لحل الأزمة، خاصة أن حجم صادرات الحلويات فقط إلى السودان يبلغ 700 مليون جنيه.