التغيير: الخرطوم  وصف حزب المؤتمر السوداني المعارض، خطاب البشير بأنه " لا يحمل أي جديد واتسم بالغموض وعدم الجدية في التعاطي مع متطلبات المرحلة التي يكون السودان فيها أو لا يكون،

 وأكثر من ذلك يعكس الخطاب مدى تمسك هذه العصبة بالسلطة على حساب الوطن“، ورأى الحزب أن أي حوار غير مجدي إلا إذا كان شاملاً لكل القضايا ولا يقصي أحداً ومن شأنه أن يقود إلى تغيير النظام القائم ومحاسبة كل من تسبب في جرائم بحق الشعب والوطن”،

وفي ذات السياق قالت حركة تحرير السودان/ جناح مناوي” ان الوثبة التي تحدث عنها خطاب البشير  انما هي وثبة  في الظلام ومحاولة للخروج من المأزق التاريخي للدولة السودانية “، ونوهت الحركة ألى أن قضايا  ” السلام والحواروالاصلاح في خطاب الرئيس جاءت فضفاضة لا معني لها، فكيف يستقيم الحديث عن سلام في ظل غياب القوى الثورية الحاملة للسلاح ؟ ولا حوار بغياب الاسس التي تنبني عليه ولا اصلاح يُرجي من نظام انشق او تم فصل الجزء الاكبرمن قياداته بسبب دعوتهم للاصلاح”