التغيير:الخرطوم طالب رئيس الجبهة الثورية الفريق مالك عقار إير بإطلاق الحريات وإطلاق سراح المعتقلين واحترام حقوق الإنسان ودعا إلى  إلى تكوين حكومة قومية انتقالية،وحذر الحكومة من محاولة الالتفاف على القضايا،

ووضع عقار مسألة اسقاط النظام بأنها البديل لإيجاد حل سلمي عادل وشامل، إلى ذلك كشف حزب المؤتمر السوداني المعارض عن مقاطعة الحزب لدعوة المؤتمر الوطني لهم للمشاركة في حضور خطاب البشير الذي وصفه “بالغموض وعدم الجدية في التعاطي مع متطلبات المرحلة”.

وقال مالك عقار في بيان صحفي – تلقت التغيير الالكترونية نسخة منه – ” خطاب رئيس نظام الإبادة الجماعية المجرم عمر البشير بالامس كان خطابا خالي المضمون ومرتبك وأثار السخرية واحبط اكثر المتفائلين الذين ظنوا الخير فى النظام ، وفوق ذلك كان سئ الإعداد والإخراج”، وحذر عقار في البيان من أن  اي  محاولة من قيادة المؤتمر الوطنى للإلتفاف على المطالب العادلة للشعب السودانى فى التغيير ستواجه بالرفض والتصدى من الجبهة الثورية” وطالب  بإشاعة الحريات فوراً وإحترام كافة حقوق الإنسان لخلق ارضية ملائمة للحوار الوطنى وإطلاق صراح كافة المعتقلين والاسرى، والإتفاق على حكومة إنتقالية قومية جديدة، على أن تتولى الحكومة القومية الانتقالية الجديدة عقد مؤتمر دستورى للإجابة على السؤال المحورى كيف يحكم السودان، وإقامة إنتخابات حرة ونزيهة برقابة دولية . 

وأكد عقار أن “كل هذا لن يتأتى إلا عبر وحدة القوى الراغبة فى التغيير وتصعيد العمل السلمى الجماهيرى والكفاح المسلح والضغوط الإقليمية والدولية وهذا وحده هو الذى يؤدى الى حل سلمى عادل وشامل ومفضى للتغيير او إسقاط النظام إذا ما تعنت وواصل حروب الإبادة” حسب البيان.