التغيير : جودة  كشفت جولة قامت بها "التغيير الإلكترونية " في منطقة جودة الحدودية بين السودان وجنوب السودان عن عودة الآلاف من اللاجئين الجنوبيين الذين كانوا عالقين في المنطقة بعد اتفاق وقف إطلاق النار بين الفرقاء السياسيين في جنوب السودان. 

وبدا المعبر الحدودي خاليا من أي تواجد للاجئين باستثناء بعض الأسر التي تحاول أن تعبر الحدود الي داخل السودان. فيما عادت الحركة الي طبيعتها في المكان حيث يقوم عدد من المواطنين من دولة الجنوب بعبور النقطة الحدودية وشراء احتياجاتهم من المحال التجارية البائسة ومن ثم العودة مرة أخري. 

وقال بيتر أجوك وهو جنوبي يريد عبور الحدود أن معظم الأسر التي كانت متكدسة في الحدود عادت الي الجنوب بعد سماعهم باتفاقية وقف إطلاق النار. وأضاف ” أنا أحاول أن اعبر الحدود داخل السودان والعودة الي الخرطوم حيث كنت اسكن واعمل. لقد جئت من مدينة ملكال بعد أن تحولت الي مدينة منهارة ولا انوي العودة الي هنالك مطلقا”.

وكانت السلطات السودانية قد منعت تدفقات اللاجئين الجنوبيين من العبور الي داخل الحدود السودانية بدعوي عدم وجود أوراق ثبوتيه لعدد كبير من اللاجئين بالرغم من قرار الرئيس السوداني عمر البشير بالسماح للجنوبيين بالدخول الي الأراضي السودانية والمكوث في أي مكان بالسودان ومعاملتهم مثل السودانيين. 

وتتباين أرقام اللاجئين الجنوبيين الذين دخلوا الي السودان منذ بدء الحرب في الجنوب منذ أسابيع. حيث تقول الحكومة السودانية أن عددهم وصل نحو 10 ألف فيما توكد الامم المتحدة أن عددهم تجاوز 20 ألف شخص.