التغيير : الخرطوم سجلَّ، رئيس حزب المؤتمر الشعبي د.حسن الترابي زيارة لمقر حركة (الاصلاح الآن) بالخرطوم مع عدد من قيادات حزبه في زيارة هي الاولي من نوعها للترابي لمقر حزب انصاره السابقين.

وقال توضيح صادر من الحركة – التي يتزعمها مستشار الرئيس (السابق) والمنشق حديثاً عن حزب البشير د.غازي صلاح الدين – ان اللقاء جاء في سياق التهنئة بتأسيس حركة الإصلاح الآن و “التفاكر حول الشأن العام”.

وكان د.غازي صلاح الدين ابرز من قادوا الإنقلاب علي د.الترابي الزعيم التاريخي للحركة الاسلامية بجانب علي عثمان محمد طه ود.نافع علي نافع ود.عوض الجاز، قبل ان يدخل في صراعات مستمرة داخل حزب المؤتمر الوطني مع حلفائه السابقين.

وتتردد انباء منذ شهور عن إتجاه المجموعات المختلفة للحركة الاسلامية للتوحد والوصول لصيغة تفاهم يرعاها التنظيم الدولي للاخوان المسلمين ودولة قطر.

وقال الدكتور غازي صلاح الدين في المؤتمر الصحفي الذي اقيم في مقر حركة (الإصلاح الآن) يوم الاربعاء أن نجاح الحوار الوطني ومبادرة رئيس الجمهورية “رهين بالنية الحقيقية لدی كل القوی السياسية”.

واشار صلاح الدين الي ضرورة توفر عدد من الاجراءات لنجاح المبادرة من بينها “تأكيد حيادية رئاسة الدولة واجهزتها ومواردها، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسين و السجناء بتهمة فيها شبهة سياسية، واطلاق الحريات العامة وحرية الصحافة، ووقف الحرب من خلال اعلان العفو العام عن المجموعات المسلحة ودعوتها للتفاوض في السودان في إطار مبادرة وطنية للسلام” .

وقال الامين السياسى بالمؤتمر الشعبي، كمال عمر عبد السلام، في مؤتمر صحفي إن وفد الشعبي بقيادة الترابي اجتمع مع رئيس حركة (الاصلاح الآن) غازي العتباني وأمنَّا على توسيع دائرة الطواف السياسي مع كافة القوى السياسية بغرض توحيدها سيمَّا وأن المرحلة المقبلة تحتاج إلى وحدة الصف الوطني، والوصول إلى حوار سياسي يُفضي إلى حل وفاقي بدلاً عن الحلول العسكرية والأمنية والعنف.