التغيير: سودان تربيون تستأنف  الحكومة السودانية مفاوضاتها  مع الحركة الشعبية-شمال  الأسبوع المقبل حول قضايا منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وكشفت عن " شارات ايجابية من رئيس الحركة مالك عقار،

في غضون  حذر الأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان  من أن ” التلاعب بحياة «مواطني الهامش» من قبل قيادة المؤتمر الوطني سيؤدي إلى تمزيق السودان”

و شرعت الحكومة في اتصالات حثيثة بمعارضيها السياسين منهم والمسلحين بغرض ابتدار حوار وطني شامل بدون سقوفات طبقاً لتسريبات إعلامية ، وفيما حدد تحالف المعارضة الذي يضم المؤتمر الشعبي 4 شروط للقبول بالجلوس الى الحكومة يتجه حزب الأمة القومي وحركة الإصلاح الآن المنشقة حديثاً عن المؤتمر الوطني إلى قبول الخطوة التى ينظر اليها بكثير من الريبة .وابلغت مصادر حكومية “سودان تربيون” عن اشارات ايجابية تلقتها من تلقاء رئيس الحركة الشعبية مالك عقار اير لافتة الى ترتيبات تقوم بها الآلية الافريقية بغرض إستئناف المفاوضات مع قطاع الشمال في 5 فبراير المقبل مؤكدة ان امبيكي ابلغ البشير خلال لقائهما الأربعاء بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا بخطوات إستئناف المفاوضات وموافقة قطاع الشمال عليها.وطبقاً لذات المصادر ان البشير بارك الخطوة واعلن جاهزية الحكومة للتفاوض لانهاء أزمة المنطقنين واحاط أمبيكي بتفاصيل وثيقة الإصلاح والتى تهدف لمعالجة الأزمة السودانية بشكل متكامل .وأعلنت الحركة عن تلقيها دعوة من الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، التي تقوم بدور الوساطة بين الحركة وحكومة الخرطوم، لانعقاد المفاوضات في الخامس من فبراير المقبل ،مؤكدة على موقفها التفاوضي بوقف الحرب عبر معالجة الأزمة الإنسانية في مناطق دارفور في غرب السودان والنيل الأزرق في الجنوب الشرقي، وتحقيق حل سياسي شامل بمشاركة كل القوى السياسية والمجتمع المدني.

وقال الأمين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان إن النظام السوداني قام بعمليات قصف على معقل الحركة في مدينة كاودا في جنوب كردفان مستخدمة 48 قنبلة. ولم يذكر عرمان وجود خسائر وسط الأرواح. وأفاد عرمان طبقاً لجريدة الشرق الاوسط اللندنية أن «الحكومة أصابها التوتر بعد الهزائم العسكرية التي لحقت بها الشهر الماضي.. حين جرى تدمير تسع متحركات في شمال وجنوب كردفان والنيل الأزرق، وهي تشكل 60 في المائة من استعدادات النظام لحروبه في الصيف». وأوضح أن القوات الحكومية استخدمت 511 سيارة محملة بالمدافع في معركة منطقة «طروجي» في جنوب كردفان، لكنها هزمت وألحق بها خسائر كبيرة في الأرواح، كما فقد النظام معدات استراتيجية في منطقة «ملنكن» في النيل الأزرق. وقال: «نحن نؤكد بدورنا أن الهجوم الذي يعد له وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين فاشل، وعليه أن يستعد لما بعد الهجوم».

وقال عرمان إن التلاعب بحياة «مواطني الهامش» من قيادة المؤتمر الوطني سيؤدي إلى تمزيق السودان، وهذه قضايا تستحق الاهتمام من كل القوى السياسية والمجتمع المدني. وإن دارفور تتحول الآن لتصبح إقليما لا يمكن حكمه أو السيطرة عليه، وإن الانتفاضة التي شهدتها الخرطوم ومدن السودان الأخرى في سبتمبر الماضيين كانت قاصمة الظهر للنظام الحاكم. مشيرا إلى أن قيادة الحركة تجري مشاورات داخلية وستتصل مع حلفائها وأصدقائها من القوى السياسية، وأضاف: «ندخل المفاوضات بموقف سياسي وعسكري جيد ونعلم ماذا يريد شعب السودان. وسنكون يوما ما نريد».

من ناحيتها كشفت بدرية سليمان نائب رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني عن جهود تقودها بعض القوى السياسية للاتصال بالحزب الشيوعي والجبهة الثورية وتحالف قوى الإجماع الوطني بغية الانضمام إلى الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس البشير في خطابه الأخير ، وأكدت خلال ندوة عقدت (الخميس) أن الوطني أكثر جدية في الوصول إلى توافق وطني في مجمل القضايا المطروحة.

غير ان تحالف المعارضة حدد 4 شروط للاستجابة لدعوة الحوار التي وجهها الرئيس عمر البشير، ضمن خطته الإصلاحية، التي طرحها الإثنين الماضي. وأعلن البشير عن خطة إصلاحية تشمل 4 محاور هي “وقف الحرب وتحقيق السلام، المجتمع السياسي الحر، محاربة الفقر، إنعاش الهوية الوطنية”،

داعيا القوى السياسية إلى الحوار للاتفاق على تنفيذ هذه المحاور، دون أن يحدد خطوات عملية لذلك. وعقدت الهيئة العامة لتحالف قوى الاجماع الوطني إجتماعاً بدار الحزب الشيوعي الخميس ، لبحث خطاب البشير والدعوة المقدمة للأحزاب للحوار.

وقال رئيس الهيئة العامة للتحالف فاروق أبو عيسى في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع، إن اجتماعا ضم عددا من أحزاب المعارضة خلص إلى “4 شروط لتهيئة المناخ للحوار، الذي نحرص عليه كمبدأ، لأنه أحد أهم الوسائل لتجاوز الأزمة الوطنية.  وأوضح ان الشروط هي “إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، التحقيق في قتلى انتفاضة سبتمبر، وقف الحرب والشروع الفوري في مفاوضات غير مشروطة لإنهاء القتال مع الحركات المسلحة، تنظيم وضع انتقالي كامل، يجسد الإجماع الوطني، كخطوة نحو الإصلاح السياسي والدستوري.

وأضاف: من دون التزام النظام بهذه الاشتراطات المنطقية، لن تكون هناك أي فرصة للحوار”، مؤكدا أن “طريق التغيير الحقيقي يمر عبر إسقاط النظام. و كشفت أبو عيسي عن تنسيق ومشاورات مع الجبهة الثورية وحملة السلاح في الأيام المقبلة لتوحيد الرؤى المستقبلية بشأن الراهن السياسي. ونوَّه إلى محاولات من المجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لــ(ترقيع) حزب المؤتمر الوطني، وحمايته من السقوط، وعدَّها محاولة (يتيمة) وليست ذات جدوى لاقتراب ساعة الصفر لاقتلاعه من جذوره.