التغيير : الخرطوم زار وفد من حركة (الاصلاح الآن) بقيادة د.غازي صلاح الدين، الجمعة، رئيس حزب الامة الصادق المهدي للتداول حول الموقف السياسي الراهن.

وقال بيان صادر عن الحركة انهم اتفقوا مع قيادة حزب الامة على ان الازمة الوطنية المتعددة الجوانب توجب مخرجا قوميا عاجلا ، واتفقوا علي ان القوى المتطلعة لبناء مستقبل السودان بما يحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي “معنية بتحديد مطالب الشعب لبناء المستقبل”، وفقاً لنص البيان.
ووفقاً للبيان فقد قرر المجتمعون تكوين “غرفة عمليات بالتشاور مع بقية القوى السياسية”، بغرض الدعوة لورشة عمل مهمتها الاتفاق على المطالب الشعبية وتحديد آليات تحقيقها والتوقيت المطلوب لإنجازها على ان تنظم هذه الورشة في “مدة لا تزيد عن اسبوعين”.
وتشمل الورشة كل القوى السياسية والمدنية المتطلعة لنظام المستقبل الجديد. وتحدد مجموعة العمل هذه مكان وزمان واجندة اللقاء المنشود.

وانشقت حركة (الإصلاح الآن) عن حزب المؤتمر الوطني آواخر العام الماضي، ومعظم اعضاءها من المنتمين تاريخيا للحركة الاسلامية التي دبرت إنقلاب الانقاذ في يونيو من العام 1989م.