التغيير : جوبا  وافق مجلس وزراء حكومة جنوب السودان علي تخصيص مبلغ خمسمائة مليون جنيه إضافية للجيش الشعبي والقوات الأمنية الاخري لمواجهة المتمردين. 

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة مايكل مكوي للصحافيين أن زيادة ميزانية الجيش اقتضتها الأوضاع الأمنية الراهنة في الجنوب. وقال أن المبالغ ستصرف فور مصادقة البرلمان علي المخصصات الإضافية في جلسته المقبلة. وذكر مكوي أن رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت قد أمر خلال اجتماع مجلس الوزراء بصرف علاوات ومنح لعناصر الجيش الشعبي والقوي الأمنية الاخري لمدة ثلاثة اشهر اعتبارا من الشهر الماضي. 

 

وكان نائب رئيس دولة الجنوب جيمس واني إيقا قد كشف عن أن الجيش الشعبي بصدد زيادة عدد عناصره بخمسة عشرة الف مقاتل يتم تجنيدهم من كل ولايات الجنوب الثمانية لمواجه التحديات الأمنية في الجنوب. 

 

من جهة أخري اكد مبعوث الإيقاد في أديس أبابا سيوم موسفين أن مراقبي وقف إطلاق النار في جنوب السودان سيصلون الي مواقعهم في غضون ثمانية وأربعين ساعة. ودعا حكومة جنوب السودان والمتمردين بسحب قواتهم من مواقع إطلاق النار. 

 

وعقد قادة كل من السودان وكينيا وجيبوتي والصومال وأوغندا لقاءات علي هامش القمة الأفريقية تركزت علي الأوضاع في جنوب السودان. ودعوا الي ضرورة وقف إطلاق النار فورا بين المتقاتلين في الجنوب. 

 

ومازال القتال مستمرا في أجزاء من جنوب السودان بالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم توقيعه مؤخراً. 

ويحمل كل طرف مسؤولية خرق اتفاق وقف إطلاق النار للطرف الآخر.

وتتهم الامم المتحدة طرفي النزاع في جنوب السودان بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، في القتال الذي استمر لاكثر من خمسة أسابيع ونتج عنه مقتل عشرة آلاف ونزوح 650 شخصا.