التغيير : وكالات ذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن النازحين في جنوب السودان يخشون العودة إلى منازلهم خوفًا من اندلاع أعمال العنف مرة أخرى، رغم قيام القوات الحكومية باستعادة السيطرة على ولاية أعالي النيل الغنية بالنفط. 

 وأشارت الصحيفة إلى  أن آلاف النازحين قد تحصنوا في كاتدرائية القديس يوسف في ملكال، بسبب القتال بين القوات الحكومية والمتمردين، وهم يعانون من الجوع والعطش، وقد قرروا عدم العودة  حتييتوقف القتال لعدة أشهر، رغم اتفاق الأطراف المتنازعة على وقف إطلاق النار

و حذرت الأمم المتحدة  من ان تزايد أعداد النازحين يسبب النقص الشديد في المواد الغذائية والطبية، فضلًا عن انتشار  الأمراض، مشيرة إلى أن تدهور الوضع الأمني يعيق وصول فرق الإغاثة والمساعدات إلى النازحين

وأوضحت الصحيفة أن هناك 27 ألف شخص يعيشون في مخيمات الأمم  المتحدة  في ملكال، والمكان أصبح مزدحمًا جدًا، ما أدى إلى مشكلة نقص شديد في دورات المياه،  الأمر الذي يهدد بتفشي الكوليرا وأمراض أخرى في المخيم، وفقًا للرئيس الإقليمي للمنظمة الدولية للهجرة في جنوب السودان

وفي هذه الأثناء أعلنت منظمة اليونيسيف وفاة  نحو 30 طفلًا  بسبب انتشار الحصبة في مخيمات النازحين في مدنية بور، وعلقت سارة كرو، المسئولة في المنظمة، أنهم يحاولون التفاوض مع أطراف النزاع من أجل الوصول للنازحين في محاولة لمنع تفشي الأمراض، وأنهم حتى الآن لا يوجد لديهم خط تشغيل آمن  إلى هذه المدن