التغيير : الخرطوم قال المدير العام لصحيفة (رأي الشعب) ناجي دهب إن الشروط  التي وضعها جهاز الأمن لصدور صحيفته مُجحفة، وتهدف إلى تحويل الصحيفة إلى "بوق حكومي"، حسب وصفه.

ودعا دهب لمواصلة “المعارك السياسية ضد جهاز الأمن وتضامن الوسط الصحفي والوقوف بصلابة ضد المخططات الأمنية التي ترمي إلى شق وحدة الصف الصحفي”.

 

وأغلق جهاز الأمن صحيفة (رأي الشعب) يوم 2 يناير 2012، واخطر إدارتها قبل ايام بامكانية الصدور وفقاً لشروط محددة لم يتم الافصاح عنها.

 

وما زال الجهاز يمنع صدور صحيفة (التيار) منذ 12 فبراير 2012 و(الميدان) منذ مايو 2012، بجانب عدد آخر من الصحف تم ايقافها السنين الماضية بينها (اجراس الحرية). 

 

وكشف، بيان صادر عن شبكة صحفيون لحقوق الإنسان (جهر) تلقت (التغيير الالكترونية) نسخة منه، ان الأجهزة الأمنية طلبت من رئيس تحرير وناشر صحيفة (الجريدة) الموقوفة الحضور لمكاتب الأمن في الثانية من ظهر الأحد 26 يناير 2014، وتم التحقيق معهما بشأن ما أسمته الأجهزة الأمنية بـ “مخالفات نشر” تتعلق بنشر مواد صحفية حول أزمة “الخبز، والغاز، والجازولين، ومقالات صحفية، ومقابلات”، غير أن السبب الرئيسي لايقاف الصحيفة هو تناولها لقضية “فساد الأقطان”. كما أشار البيان الى ان مدير صحيفة رأي الشعب قال ان الامن اشترط على صحيفته شروطا ستحولها الى بوق حكومي.

 

وكان جهاز الامن قد أوقف يوم 26 يناير 2014 صدور صحيفة (الجريدة) لاجل غير مسمي.