خاص التغيير افاد شهود عيان ان قوات للمعارضة الاثيوبية تقاتل إلي جانب القوات الحكومية السودانية في جبال النوبة، واشتركت في معارك هجومية ضد قوات الحركة الشعبية بعد ان تم تدريبها وتنظيمها بمعسكرات في ولايتي القضارف والجزيرة.

وقال شهود العيان الذين تحدثوا  ل(التغيير الالكترونية) ان القوات المكونة من قومية (الاورمو) الاثيوبية المسلمة يبلغ عددها اربعة الآف مقاتل تخوض عمليات نوعية في الجبال الشرقية – بجبال النوبة منذ إنطلاق الهجوم الحكومي الصيفي.

 

فيما قال احد العاملين في مستشفي كوستي ان “جرحي اثيوبيين يتلقون العلاج في مستشفيات المدينة بعد إصابتهم في المعارك الدائرة باقليم جنوب كردفان”.

 

وكشف خبير في شؤون القرن الافريقي (للتغيير الالكترونية) النقاب عن ان هذه القوات التي ينتمي افرادها لمسلمي اثيوبيا وتتبني افكارا دينية متطرفة تلقت تدريبات عسكرية في معسكرات بولايتي القضارف والجزيرة.

 

ورجح الخبير ان الامر يتم بتنسيق بين الحكومتين السودانية والاثيوبية و “باستغلال الحصار الذي تواجهه قوات المعارضة الاثيوبية وعاطفتها الدينية”.