التغيير : الخرطوم  قال القائم بالأعمال الأمريكي في السودان والمنتهية ولايته جوزيف ستانفورد أن هنالك مؤشرات تدل علي إمكانية تحسن العلاقات بين الخرطوم وواشنطن بالرغم من التحديات التي تواجه العلاقات. 

وأضاف خلال بيان يوم السبت قبيل مغادرته الخرطوم أن فترة مكوثه بالسودان والتي استمرت لمدة ثمانية عشرة شهرا كانت إيجابية بكل المقاييس. مشيرا الي أن بلاده ستستمر في دعم الشعب السوداني الذي وصفه بالمتسامح عبر برنامج التبادل الأكاديمي والثقافي بالإضافة للمنح الدراسية للسودانيين. 

وأشار ستانفورد الي انه خلال فترة عمله بالخرطوم حرص علي الاهتمام بقضية التسامح الديني وحرية التعبير. وذكر انه زار العديد من المؤسسات الصحافية للتعرف علي آراء الصحافيين حول أوضاعهم الصحافية بالإضافة الي أن السفارة نظمت العديد من الدورات التدريبية حول الحريات الصحافية.

وأوضح ستانفورد انه سيغادر الخرطوم لأسباب شخصية . 

في الأثناء سمت الإدارة الأمريكية ستوفرد روان خليفة القائم بالأعمال الذي انتهت ولايته. 

وتشهد العلاقات السودانية الأمريكية توترا ملحوظا في ظل استمرار فرض واشنطن عقوبات اقتصادية علي الخرطوم بعد أن صنفتها من الدول الداعمة للإرهاب.