التغيير: سودانتربيون شهدت مدينة الأبيض مظاهرات شعبية غاضبة على خلفية فظائع كبيرة ارتكبتها مليشيات الجنجويد وشملت جرائم قتل ونهب واغتصاب،

في وقت أعلن فيه والي الولاية أحمد هرون عن امهال المليشيات التي اثارت الرعب مهلة 48 ساعةً لخروجها من المدينة دون الخروج إلى المركز، وأكد شهود عيان ” للتغيير” عن وقوع ملاسنات حادة بين مواطني المدينة وأحمد هارون بعد حمل المئات من السكان جثمان أحد ضحايا الهجمات التي وقعت مساء السبت وتكررت صباح الأحد، وحمل المحتجون جثمان التاجر محمود عيسى بخيت ويطالبون بالقصاص، وقاد المحتجين الأمير الزين ميرغني حسين زاكي الدين أمير إمارة البديرية شقيق والي شمال كردفان السابق، وقال  احمد هارون والى شمال كردفان ان حكومته تعمل  على وضع الترتيبات اللازمة لمغادرة قوات الدعم السريع ولايته خلال 72 ساعة .

وخاطب هارون  بفندق زنوبيا بالابيض مواطنى منطقة ام قرين ، التى وقع فيها حادث اغتيال التاجر محمود عيسى احمد بخيت امس، الواقعة فى الجنوب الغربى لمدينة الابيض .

واوضح الوالى ان حكومته قامت بوضع التدابير اللازمة لخروج هذه القوات من نطاق ولايته واعلن الوالى انه تم القبض على الجانى الذى ارتكب الحادث وسيتم تقديمه للمحاكمة . وقال ان مسئولية الامن وحماية المواطنين تأتى على رأس أولويات حكومته .

 وفي ذات السياق أكدت صحيفة ” سودانتربيون” الالكترونية ”  أن مدينة الابيض شهدت الاحد احتجاجات عارمة امتدت الى بلدات مجاورة غضبا على مصرع التاجر محمود عيسى احمد بخيت بايدى مليشيات مسلحة يطلق عليها الاهالى “الجنجويد”.

وطاف العشرات من سكان الابيض ارجاء المدينة حاملين جثمان القتيل بعد ان قضى نحبه السبت على يد المسلحين مطالبين بالقصاص ، وقتل التاجر محمود عيسى الضحوي على يد مسلحين تمركزوا قرب قرية “ام قرين” الواقعة في الجنوب الشرقي من الابيض العاصمة ورفض ذووه استلام الجثمان اول امس من مستشفى الابيض ليتسلموه الاحد ويطوفوا به وسط المدينة وحتى امانة الحكومة.

ونعت هيئة شؤون الانصار الموالية لحزب الامة القتيل على صفحتها فى الفيس بوك مشيرة الى ان الضحية يبلغ الثامنة والعشرين من العمر ، وندد الامير الزين ميرغني حسين زاكي الدين امير البديرية بالحادث واعتبره دخيلا على المنطقة واكد رفض العزاء قبل محاكمة الجاني ومغادرة القوات المحلية.

وشكا اهالى الابيض وما جاورها من اعتداءات متكررة تنفذها تلك المليشيات على الاسواق والمتاجر ، متهمين حكومة الولاية بالعجز عن كبحها وهاجمت المليشيات اهالى (حى الجهاد، وأبوجا) وأسفرت المواجهات عن إصابة (18) شخصاً على نحو متفاوت (3) منهم في حال الخطر. و هاجمت عناصر من تلك المليشيات سوق (8) بحى (السلام) بمدينة الأبيض وقتلت ثلاثة مواطنين وأصابت (4) آخرين بجراح بينهم شُرطي.