التغيير : الخرطوم قال القيادى بالمؤتمر الوطنى وعضو مجلس الشورى د. امين حسن عمر ان من يروجون لتأجيل الانتخابات يريدون ان يذهبوا الى فكرة الحكم الانتقالى ويريدون ان يحكموا بدون تفويض من الشعب، محددا الذين يتحدثون عن التأجيل بأنهم من الاحزاب الصغيرة التى لم تحكم اصلا.

وقال فى برنامج (مؤتمر اذاعى) بأذاعة ام درمان الجمعة ان المرجعية التى يستند عليها المؤتمر الوطني فى الحوار مع القوى السياسية هى الاعراف الديمقراطية المستقرة مشيراً الى أن الفترة المتبقية لقيام الانتخابات عام وربع العام و “هي كافية للاستعداد لها”، حسب قوله .
 

واوضح ان المؤتمر العام للحزب الذى سيعقد فى اكتوبر القادم سيحدد مرشحه العام لرئاسة الجمهورية مضيفا ان بناء الحزب سيبدأ مطلع ابريل القادم بعقد 24  الف مؤتمر اساسى تتبعها مؤتمرات الوحدات ثم المحليات ثم الولايات وتختتم بالمؤتمر العام ، مشيراً لبدء المرحلة التحضيرية منذ نوفمبر الماضى والتى شملت الرصد والاحصاء وعدد العضوية والتحقق منها .
 

واشار عمر إلي ان كثير من الناس اعتقدوا ان الوثيقة اعتراف او اقرار رسمى من المؤتمر الوطنى بأنه اخطأ فى حق الشعب وهذه “متاجرة بالسياسة”.

 ونبه بأن الادانة هي ان تدين الذات ( تنتقدها ) مشددا بأن المؤتمر الوطني ليس وارد لديه ادانة الذات لان الادانة تقتضى الاعتذار ويتوقع بعدها العقوبة واضاف : “يمكن أن يكون الانتقاد قد جاء فى بعض الامور متأخرا وكان ينبغى ان يأتى قبل ذلك وفى بعض الامور جاء فى وقته” .