التغيير : آخر لحظة إتهمت نيابة الأموال العامة وزير الشباب والرياضة السابق حاج ماجد سوار بتبديد (14) مليار جنيه – قديم – خلال فترة توليه المنصب .

وإستدعت نيابة المال العام حاج ماجد سوار وعددا آخر من المسؤولين معه ، الاربعاء الماضي.
وكان تقرير المراجع العام السابق أكد ان المبلغ صرف (دون وجه حق) خلال الإستعدادات لتنظيم بطولة الأمم الأفريقية للمنتخبات المحليين (الشان) بالخرطوم 2010 .

وكشف تقرير المراجع العام الأخير عن تجاوزات تقدر بـ (14) مليار جنيه صرفت بدون وجه حق خلال تنظيم بطولة الامم الافريقية للمحليين (الشان ) التي استضافتها الخرطوم قبل ثلاثة اعوام  ، وان المبلغ المستلم وضع في حساب ببنك التضامن الاسلامي خارج مواعين وزارة الشباب والرياضة ولم تشارك الادارة المالية في ادارته ، وأوصى المراجع العام باتخاذ الإجراءات القانونيه لإسترجاع المال العام .

وتولى حاج ماجد سوار المتهم الرئيسي في القضية منصب سفير  بليبيا بعد عزله من الوزارة قبل ان يستدعى ويعزل من الخارجية مؤخراً .

وقال في حوار نشرته  صحيفة (آخر لحظة) ، 22 يناير الماضي ، أنه لا يدري هل مازال سفيراً في الخارجية أم لا .

وأضاف في الحوار ان إعفاءه بهذه الطريقة إهانة لشخصه، وقال إنه تلمس عدم رغبة وزير الخارجية في خدماته بالوزارة وإستدل على ذلك بتوزيع عدد من السفراء الذين انقضت مهامهم على إدارات بالوزارة عدا شخصه، مضيفاً : “كما لم يطلب مني حتى الحضور للوزارة، وهذا يؤكد أن الوزارة باتت زاهدة في أن أكون جزءاً منها”.