التغيير : الحياة اللندنية قدّم وزير الهجرة البريطاني مارك هاربر، الذي تقدم بمشروع قانون يقضي بتشديد شروط الإقامة في بريطانيا، إستقالته السبت لأنه استخدم عاملة منزل تقيم بصورة غير قانونية.

وفي رسالة الإستقالة التي قدمها الى رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، أكد الوزير ان العاملة قدمت له اوراقاً سليمة عندما استخدمها عام 2007 لتنظيف شقته في لندن، لكنه عندما أراد التحقق من جديد من وضعها مطلع العام الحالي في ضوء الشروط الجديدة المقدمة في مشروع القانون، إكتشف ان المرأة التي لم يكشف عن جنسيتها حتى الان، قدّمت له اوراقاً مزورة.


وكتب هابر “رغم انني لم أخالف ابداً القانون إلاّ أنني أرى انه من واجبي كوزير للهجرة، قَدَّمَ مشروع قانون للبرلمان يشدّد قوانين الهجرة، أن أفرض على نفسي قواعد أكثر صرامة من غيري “طالباً من أصحاب المنازل المشاركة في هذا الجهد من خلال “التحقق بدقة من أوراق الذين يعملون لديهم.


وأضاف “لذلك قرّرت أن الأنسب بالنسبة لي هو الإنسحاب”، معتذراً عن الحرج الذي سبّبه” لحكومة ديفيد كاميرون، الذي قبل الإستقالة “آسفاًومشيّداً بـ”القرار النبيل.

 

وتخضع قضية الهجرة لنقاشات سياسية في بريطانيا، حيث يتعرض المحافظون لضغوط من حزب يوكيب الشعبوي المناهض للهجرة.