التغيير : وكالات أكدت وكالة المخابرات المركزية الامريكية «سي. آي. إيه» أن السودان وحزب المؤتمر الوطني الحاكم يواجهان تحديات عديدة بسبب التدهور الاقتصادي بجانب تواصل اعمال التمرد في أطراف البلاد.

وقال تقرير تقييمي اجرته الوكالة الاستخبارية بشأن الأوضاع في السودان إنه منذ انفصال جنوب السودان والظروف الاقتصادية بالبلاد متجهة نحو التدهور، بجانب ارتفاع أسعار السلع الأساسية الذي نتج عن زيادة أسعار الوقود الذي دفع لإيجاد حالة من عدم الرضاء الشعبي عن الحزب الحاكم.

 

 ورجح التقرير الذي قدمه مدير المخابرات الأمريكية الجنرال جيمس كلابر للجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأمريكي أن السودان سيلجأ إلى تكتيكات قوية لاحتواء تحركات الحركات المتمردة في إقليم دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق لكن مع استمرار الصراع بتلك المناطق، وبشأن دارفور أكد التقرير أنها ستظل غير مستقرة بسبب المناوشات، بجانب قطاع الطرق الذي قد يرفع انعدام الأمن بالإقليم.