التغيير : نيالا رهنت حكومة ولاية جنوب دارفور تجديد تسجيل المنظمات الوطنية والعالمية العاملة بالحقل الإنساني بعدة شروط في مقدمتها "مراجعة وتقييم أدائها عبر انعقاد جمعياتها العمومية ومكاتبها التنفيذية بحضور مفوضية العون الإنساني بالولاية".

وطالب المفوض العام للعون الإنساني بالولاية جمال يوسف في تصريح لـوكالة(smc)  ذات الصلة بجهاز الامن السوداني – جميع المنظمات بالإسراع في مناقشة أدائها المالي والإداري قبل انتهاء الفترة المحددة للتسجيل في منتصف هذا الشهر، مبيناً أن حكومة الولاية وجهت المنظمات الدولية بالانفتاح والوصول إلى المحليات البعيدة وألزمتها بضرورة تفعيل الشراكة بينها والمنظمات الوطنية.

                
وأبان يوسف أن هذه الموجهات ستخضع للمراجعة الشهرية من قبل مفوضية العون الإنساني بالولاية للوقوف على مدى التنفيذ، مؤكداً أن الأوضاع الإنسانية مستقرة بجميع معسكرات النازحين وكذلك انسياب الخدمات.

 

وكانت الحكومة المركزية قد علقت قبل ايام عمل اللجنة الدولية للصليب الاحمر بالسودان وهي واحدة من اكبر المنظمات التي تعمل في تقديم المساعدات الانسانية باقليم دارفور وعدد آخر من اقاليم السودان.

وطردت الحكومة في العام 2009م ثلاثة عشره منظمة دولية في اعقاب صدور مذكرة القبض ضد الرئيس البشير من المحكمة الجنائية الدولية.

 

وفي مايو 2012م طردت الحكومة ايضا سبعة منظمات دولية كانت تعمل في شرق السودان.