التغيير : وكالات أفادت صحيفة  THE WORD TRIBUNE  الأمريكية، بأن دولة جنوب السودان تخطط لشن هجوم على جارتها الشمالية، بدعوى وقوفها وراء حشد وتعبئة المتمردين لإثارة الفوضى والعنف الذي أسفر عن اندلاع الحرب الأهلية بها.

وفي هذا الصدد، قال مسؤولون إن الحركة الشعبية لتحرير السودان، تخطط لتوجيه ضربة عسكرية كبرى ضد نظام الرئيس السوداني عمر البشير، بسبب دعمه للمتمردين في جنوب السودان وتكثيف هجماتهم عبر الحدود.


وأضافوا أن سلاح الجو السوداني يقوم بشن هجمات يومية تقريبًا على طول الحدود مع جنوب السودان، بما في ذلك المقاطعات الحدودية بجنوب كردفان.


يُذكر أن جوبا والخرطوم وقعتا اتفاقًا لوقف إطلاق النار أواخر عام 2013 تحت رعاية دولية، ومع ذلك استمر نظام “البشير” فى توجيه اتهامات لجنوب السودان بدعم المتمردين في إقليم دارفور السوداني.