التغيير : الخرطوم  قرر حزب المؤتمر الشعبي المعارض الذي يتزعمه حسن الترابي الدخول رسميا في حوار مع حزب الموتمر الوطني الحاكم بقيادة عمر البشير. 

وقال الامين السياسي للحزب كمال عمر خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم اليوم الثلاثاء أن حزبه قبل بمبادرة الحوار التي طرحها الرئيس السوداني مؤخراً وبدون شروط مسبقة. واعتبر أن قرار المشاركة في الحوار اتخذته الأمانة العامة للحزب مشيرا الي أن الهدف من الحوار هو حث الحزب الحاكم علي القبول بوضع انتقالي يؤسس لتحول ديمقراطي تشارك فيه كل القوي السياسية. 

 

وقال عمر أن الحوار هو اختبار حقيقي للحزب للحاكم وبإمكانه استثمار الفرصة والمساعدة في خروج البلاد من مشكلاتها الحالية. 

 

وانتقد الامين السياسي لحزب الترابي احزاب التحالف الوطني الذي كان جزءا منه لأول مرة قائلا أن شروطهم التي وضعوها قبل المشاركة في الحوار مع الحزب الحاكم أمر غير منطقي وغير مقبول. ودعاهم الي المشاركة في الحوار ومن ثم وضع شروطهم المطلوبة للحوار. 

 

وحذر عمر أيضاً من مغبة إسقاط النظام بالقوة مشيرا الي أن تجارب الربيع العربي التي حدثت في مصر واليمن وسوريا وما رافقها من عنف ستنتقل الي السودان. 

وترفض احزاب التحالف الوطني المعارضة المشاركة في دعوة الحوار التي طرحها البشير إلا بعد تحقيق عدة شروط منها تشكيل حكومة انتقالية وإشاعة الحريات السياسية ووقف الحرب في مناطق النزاعات. 

ومن شأن مشاركة حزب الترابي في الحوار مع الوطني بالإضافة الي حزب الأمة القومي بقيادة الصادق المهدي إلي إضعاف موقف التحالف المعارض بدخول أكبر الأحزاب الجماهيرية في الحوار.