التغيير : الخرطوم عقد الخبير المستقل لحقوق الإنسان في السودان مباحثات مع وزير العدل محمد بشارة دوسة حول أوضاع حقوق الإنسان في البلاد ،

وأكد دوسة خلال لقائه البروفيسور مشهود بدرين الخبير المستقل لحقوق الانسان في السودان ان ابواب السودان مشرعة للخبير المستقل للاطلاع علي كافة اوضاع حقوق الانسان رغم اختصاصه المحدد تحت البند العاشر والمتعلق بتقديم الدعم الفني من خلال التشاور مع الحكومة لتوفير هذا الدعم ، واضاف ماذا قدم المجتمع الدولي للسودان في مجال تعزيز هذه الحقوق .

إلا أن خبراء في جنيف يشيرون إلى أن ” مهمة  الخبير المستقل الذي تعينه مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف  تهدف إلى رصد أوضاع حقوق الانسان في دارفور و النيل الأزرق و جنوب كردفان ورفع تقرير إلى المجلس بصورة دورية ويؤكد مراقبون في حنيف ” أن مهمة الخبير المستقل لاتقل بعدا و مساحة عن ولاية المقرر الخاص و لا تبعد كثيراً عن البند الرابع بند الدول الأكثر انتهاكا لحقوق الانسان”  بالإضافة  إلى رفع اوبناء القدرات لمؤسسات حقوق الإنسان في السودان. 

ويقول الخبير ” حسب لوائح و إجراءات مجلس حقوق الانسان إن آي دولة تقع تحت الرقابة ( القطرية) بمعنى أن لديها مقرر خاص كما هو الحال في كمبوديا أو خبير مستقل Independent Expert كما هو الحال في السودان و ساحل العاج أو لجنة تقصي الحقائق The Commission of Inquiry كما هو الحال في كوريا الشمالية و سوريا فإنها تخضع جميعها إلى الإجراءات الخاصة Special Procedures لمجلس حقوق الانسان و بالتالي فهي تحت مطرقة الرقابة الأممية Monitoring.

وقدم دوسة تقريرا مفصلا للخبير المستقل عن وثيقة الاصلاح التي اعلنها  البشير مؤخرا مؤكدا ان محاورها الاربعة والمتمثلة في محاور السلام والحريات ومعالجة قضايا الفقر والاصلاح الاقتصادي والهوية لا تنفصل عن حقوق الانسان .

وانتقد وزير العدل دور المجتمع الدولي في ايقاف الحروب في السودان، مطالبا بدور اكبر للمجتمع الدولي في تحقيق السلام.