التغيير : وكالات أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، يوم أمس الأربعاء، استخدام القنابل العنقودية في الصراع الدائر حالياً في جنوب السودان بين قوات تابعة لرئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار.

وقال كي مون، في بيان أصدره المتحدث الرسمي باسمه، إنه تم العثور على بقايا وشظايا من تلك القنابل الأسبوع الماضي، وذلك على طريق جوبا بور بولاية جونقلي.

وأعرب عن قلقه العميق إزاء التقارير المتعلقة بانتشار القتال والمناوشات حالياً في مناطق من ولايتي الوحدة وأعالي النيل، مؤكداً ضرورة التزام جميع الأطراف بالتنفيذ الكامل لاتفاقات وقف الأعمال العدائية، وتلك المتعلقة بأوضاع المعتقلين، وأن تتعاون جميع الأطراف تعاوناً كاملاً مع الآلية التي وضعتها “إيقاد” للرصد والمراقبة.

ورحَّب أمين عام الأمم المتحدة بالمحادثات السياسية التي بدأت في أديس أبابا بين حكومة جنوب السودان والمتمردين، والتي ترعاها ايقاد.

وأعاد تأكيده على أهمية الحوار السياسي الوطني، “بمشاركة جميع الممثلين السياسيين والمجتمع المدني بجنوب السودان، بما في ذلك جميع كبار شخصيات الحركة الشعبية الذين تم اعتقالهم.

ودعا جميع الأطراف إلى احترام وضمان حرية أفراد بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان “أونميس”وجميع العاملين في المجال الإنساني.