التغيير : سودان تربيون لقى 5  أشخاص مصرعهم واصيب 13  آخرين، في انفجار لغم أرضي بمنطقة قدير 25 كلم غربي مدينة ابوجبيهه بولاية جنوب كردفان .

وقالت جمعية الهلال الأحمر في تعميم صحفي الاربعاء ، أن الانفجار وقع عند مرور عربة (نقل) كانت تقل مواطنين بينهم عدد من العاملين بالهلال الأحمر (دون تحديد عددهم) كانوا في طريقهم لمنطقة (قدير) للقيام بمهمه انسانية إثر تلقيهم بلاغا بوجود جرحي وسط المدنيين عقب هجوم شنه مسلحون على البلدة.

وأشارت الى إن انفجار اللغم الأرضي أدى لمصرع خمسة بينهم أحد العاملين بالهلال الأحمر، كما أصيب 13 بإصابات متفاوتة بينهم 6 من العاملين بالهلال الأحمر، تم إسعافهم لتلقي العلاج بمستشفيات الولاية الرئيسية.

وناشد الهلال الأحمر جميع الاطراف الالتزام بالقوانين الدولية التي تحظر استخدام الالغام الارضية، وأضاف التعميم الى أن القتلى بمثابة اول ضحايا الالغام بالمنطقة ،وفشل السودان فى الايفاء بالتزامه الدولى القاضى باعلان السودان خاليا من الالغام بحلول العام 2014 .

ودفعت الخرطوم بالتماس الى الامم المتحدة نهاية العام المنصرم لتمديد المهلة بالنظر الى استمرار الحرب فى جنوب كردفان والنيل الازرق ، ووافقت الجهات ذات الصلة على تمديد المهلة حتى العام 2019 .

وكان انفجار لغم أرضي بمنطقة “دوكان” بولاية النيل الأزرق الخميس الماضي، الحق إصابات وسط 19 مواطنًا كانوا يستقلون عربة “نقل” في طريقهم لسوق المنطقة ،وقال المدير الطبي لمستشفي “الدمازين” بالولاية الدكتور محمد علي، لقناة الشروق، إن انفجار اللغم الأرضي أدى لإصابات متفاوتة للمصابين، منها 6 إصابات بالغة الخطورة عبارة عن كسور مركبة.

وأضاف أن معظم المصابين من النساء والأطفال، ومنهم من يحتاج إلى عمليات كبيرة، خاصة ببتر الأطراف، ومنهم من أجريت له معالجة مبدئية بالمستشفى وحالتهم مستقرة ،وفي السياق، شكا مدير المركز القومي لمكافحة الألغام صلاح الباشا، من تناقص الدعم المالي لبرنامج مكافحة الألغام بالسودان.

وتقاتل “الحركة الشعبية لتحرير السودان حكومة الخرطوم منذ يونيو 2011 في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين للجنوب، وتتشكل قواتها من مقاتلين انحازوا للجنوب في حربه ضد الشمال ما بين عامي 1983 و2005 رغم انتمائهم جغرافيًا  للسودان بحدوده الحالية.