التغيير: أديس أبابا (رويترز)  طالب مسؤولون مفرج عنهم في جنوب السودان انضموا إلى محادثات السلام الحكومة بالإفراج عن السجناء السياسيين الأربعة الباقين محذرين من أن رفض الإفراج عنهم سيقوض المفاوضات.

وتوصلت المحادثات التي تجرى في أديس أبابا الشهر الماضي إلى وقف لإطلاق النار في صراع أودى بحياة الالاف وشرد اكثر من نصف مليون شخص في جنوب السودان منذ اندلاعه في 15 ديسمبر كانون الأول.

وكان من المقرر استئناف المحادثات يوم الاثنين لكنها تأجلت إلى ان وصل سبعة سجناء سابقين إلى إثيوبيا. ومن بين السبعة المفرج عنهم وزيرا العدل والمالية السابقان. ووجه للسجناء السابقين تهمة الاشتراك في مؤامرة للانقلاب على الحكم.

ويطالب المتمردون بالإفراج عن السجناء السياسيين الأربعة الباقين الذين تحتجزهم حكومة جوبا وبانسحاب الجيش الأوغندي الذي يدعم الرئيس سلفا كير من جنوب السودان.

وتم الافراج عن السياسيين السبعة في 29 يناير كانون الثاني الماضي ووصلوا إلى أديس أبابا ليل يوم الأربعاء لكن المحادثات لم تبدأ بعد.

وقال السياسي دينق ألور كول وهو وزير سابق في حكومة جنوب السودان وأحد السبعة المفرج عنهم إن نجاح المحادثات ربما يتوقف على قرار جوبا الإفراج عن السجناء الأربعة.

وقال “الموقف صعب. من الأفضل أن يفرجوا على السجناء الاربعة اذا كانوا يريدون محادثات ناجحة وجادة.”

وطالبت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايجاد) التي تقوم بالوساطة في المحادثات والولايات المتحدة وداعمون آخرون حكومة الرئيس كير بالإفراج عن المحتجزين الأربعة.

وقال تعبان دينق جاي رئيس وفد زعيم المتمردين ريك مشار في المفاوضات إن إطلاق احدث جولة من المحادثات بات الآن محل شك