التغيير : الخرطوم أعلنت الهيئة السعودية للتخصصات الطبية عن اتجاه لاستصدار قرار برفع مستوي تصنيف الأطباء السودانيين بالمملكة، وذلك حسماً للخلافات بين البلدين في المسميات وتصنيف تخصص الأطباء السودانيين.

وأكد مساعد الأمين العام للهيئة السعودية د.”سعد السعيري” خلال زيارة الوفد السعودي  لاتحاد الأطباء السودانيين، التوصل لاتفاق لإزالة اللبس في تصنيفات الأطباء السودانيين وتوحيد آلية التخصص، كاشفاً عن مساعي لفتح الباب أمام تبادل التخصصات بين البلدين، ومعالجة المعوقات التي تواجه الأطباء السودانيين بالمملكة.

وقال د. “العسيري” إن الوفد السعودي اطمأن على طرق تدريب الأطباء السودانيين وشهاداتهم، بعد الوقوف على طرق التدريس بمجلس التخصصات الطبية والمجلس الطبي. وأرجع الخلاف في تصنيف وتسمية الأطباء السودانيين، إلى خضوع الطب في السودان للمعايير البريطانية، فيما تخضع السعودية للمعايير العالمية.

بدوره أقر نائب رئيس اتحاد الأطباء بروفيسور “تاج الأصفياء قسم الله” بهجرة نصف الأطباء السودانيين للعمل بالسعودية، مما دعا السلطات بالمملكة إلى إرسال فريق للوقوف على مستوي تدريس وتدريب الأطباء بالسودان، وذلك بتفقد كل الجهات التي تمنح الشهادات للأطباء بما في ذلك الجامعات.

وشهدت السنين الثلاثة الاخيرة هجرة مايفوق 7 الآلاف طبيب، حسب احصاءات وزارة العمل، في اكبر موجة للهجرة خلال العقود الاخيره. وكان وزير المالية السابق، علي محمود قد ذكر العام الماضي ان الاطباء تحولوا “لاحدي صادرات السودان”، وهو ما اثار جدلاً وقتها.

وكان وزير الصحة الاتحادي قد كشف في شهر ديسمبر الماضي عن مصادقة رئيس الجمهورية، علي مشروع قرار لاستبقاء الكوادر الصحية والاختصاصيين “للحد من موجة الهجرة”. وأقر، بأن هجرة الاختصاصيين والاطباء باتت “تشكل هاجساً”.