التغيير : وكالات أطلق رئيس دولة جنوب السودان، سيلفاكير ميارديت، امس السبت، دعوة لمصالحة وطنية شاملة فى ظل صراع مسلح فى بلاده أسفر، بحسب مجموعة الأزمات الدولية، عن مقتل أكثر من 10 آلاف شخص.

وقال سلفاكير خلال تجمع جماهيرى لحزب الحركة الشعبية الحاكم بالعاصمة جوبا، إن حكومته تسعى إلى إجراء مصالحة شاملة فى البلاد.

وتحدث عن أهمية تصحيح الأوضاع التى ترتبت على “المحاولة الانقلابية” منتصف ديسمبر الماضي، قائلاً: “سنجلس فى المستقبل لنسامح حتى الذين قاموا بقتل الأبرياء، فلا يمكن إقامة دولة بقبيلة واحدة.

وناشد شباب قبيلة الدينكا “التى ينتمى إليها” نسيان قتلاهم فى الحرب، والتفكير فى كيفية المصالحة الوطنية، ودعا إلى توحيد مكونات شعب جنوب السودان، وينتمى مشار منافسه الرئيسي إلى قبيلة “النوير.