الاعيسر اعلن استقالته بسبب خلافه مع قناة الشروق المملوكة لجمال الوالي التغيير : الخرطوم تحولت قضية بث مباراة المريخ السوداني وكمبالا سيتي اليوغندي لساحة مواجهة شرسة بين قناة (النيلين) الحكومية من جهة وقناة الشروق المملوكة لرئيس نادي المريخ جمال الوالي وسفارة السودان في كمبالا من جهة أخري.

واعلن مدير قناة (النيلين) التابعة للتلفزيون الحكومي، خالد الاعيسر، إستقالته علي الهواء لمشاهدي القناة بعد نصف ساعة من حديث متواصل شرح فيه ملابسات الحادثة وشنَّ خلالها هجوماً غير مسبوق علي الدولة السودانية.

وبرر الاعيسر إستقالته بأنه لامكان له في هذه الدولة التي “لاتحترم الانسان ولاتحترم العمل ولاتغلب المصلحة العامة علي المصلحة الخاصة”، حسب وصفه.

واضاف ” هذه دولة عم فيها الاحتيال والخبث والحَفِر”، والاخيرة – بفتح الحاء وكسر الفاء – عبارة تستخدم في العامية السودانية لوصف المؤامرات والدسائس.

 وقال الاعيسر انه لايعرف اسلحة الخبث وكان عفيف اليد واللسان وهو في الخارج “ولكن بعد عملي في السودان تعلمت القذارة، ويدي بقت وسخة لما بقيت اكتب مع الصحفيين الماجورين”.

وشدد الاعيسر –  الذي كان يتحدث بانفعال وبغضب شديد – ان السودان سيبقي في الدرك السحيق طالما ان “مجموعة من العصابات التي تهدد امنه واستقراره تتحكم في كل شئ”. 

غير انه طمأن اصدقائه بعد ساعات من انتهاء البرنامج بانه بخير، ونفي علي صفحته في الفيس بوك ان تكون السلطات قد قامت باعتقاله كما اشاع البعض.

وسرد الاعيسر بشكل مطول ملابسات الصراع بين قناته وقناة الشروق – المملوكة للقيادي في المؤتمر الوطني ورجل الاعمال المقرب من الرئيس عمر البشير جمال الوالي.

حيث عرض مستندات تؤكد اتفاقه مع التلفزيون اليوغندي ونادي كمبالا سيتي علي إحتكار بث المباراة التي اقيمت مساء امس السبت وكسبها المريخ بهدفين لهدف وودع عبرها البطولة الافريقية علي خلفية خسارته المباراة الاولي بالخرطوم بهدفين دون رد.

واتهم قناة الشروق بدفع مبلغ 40 الف دولار لمنع كاميرات التلفزيون القومي من دخول استاد كمبالا، ووجه إتهاماً صريحاً لسفارة السودان بكمبالا بالوقوف مع قناة الشروق (الخاصة) ضد التلفزيون الحكومي.

فيما قال سفير السودان بيوغندا، عادل شرفي، خلال مداخلته علي الاستديو التحليلي للمباراة الذي كان معداً للتعليق عليها عبر قناة (النيلين)، ان الاعيسر لم يخطره بتعاقده مع التلفزيون اليوغندي ونفي علمه حتي بوجود قناة اسمها (النيلين) من الاساس.

وشدد شرفي علي ان محور اهتمامهم الاساسي كان ان يتم نقل المباراة ليشاهدها الجمهور بغض النظر عن الجهة التي تقوم بذلك.

ورد الاعيسر باتهام مباشر للسفير بانه تحول لسمسار لقناة (خاصة) بينما تم ارساله من “طرف علي كرتي لخدمة قضايا السودان”، حسب تعبيره. وذلك في إشارة للوزير علي كرتي الذي يتولي وزارة الخارجية منذ ثلاث سنوات – ووجهت إليه ايضاً تهماً بالفساد وإحتكار استيراد بعض السلع والهيمنة علي الوزارة بالشراكة مع زوجته اميرة قرناص التي تشغل منصب سفيرة السودان بايطاليا.

وقال الاعيسر مخاطباً سفير السودان في يوغندا انه لم يقابله لانه كان “يمكن ان يفاوض باسمه ويتخلي عنه في اي لحظة”، كاشفاً عن خطاب وصله من اليوغنديين بتعرضهم لضغوطات لإلغاء العقد مع قناة (النيلين) وتحويلها للشروط قالوا خلاله “هؤلاء استخدموا اساليب غير حميدة”.

وودع فريق المريخ السوداني بطولة الأندية الأفريقية البطلة من دورها التمهيدي بالرغم من فوزه علي فريق كمبالا الأوغندي بهدفين مقابل هدف. واستفاد الفريق الأوغندي من نتيجة مباراة الذهاب التي أقيمت بالخرطوم عندما فاز بهدفين نظيفين. 

تقدم الفريق الأوغندي بالهدف الأول في مطلع المباراة التي أقيمت علي استاد مانديلا قبل أن يعود المريخ ويحرز هدفين لم يشفعا له الصعود الي الدور المقبل من البطولة. 

وكان المريخ بحسب متابعين قد انفق ملايين الدولارات – التي يتكفل بمعظمها رئيسه جمال الوالي – علي فترتي التسجيلات والاعداد وخاض عدد من المباريات الدولية كان ابرزها مواجهته لبطل اوروبا بايرن ميونخ الشهر الماضي بالعاصمة القطرية الدوحة والتي خسرها  بهدفين دون رد.

 وخلال السنين الاخيرة تحولت الرياضة لاحد اجندة حزب المؤتمر الوطني الحاكم حيث باتت كوادره الحزبية تتصدر ادارات الاتحادات والاندية الرياضية.

ويرعي جهاز الامن والمخابرات فريق الخرطوم المشارك في الدوري الممتاز، فيما تولي كلاً من الحاج عطا المنان واللواء عبدالله حسن احمد البشير – شقيق الرئيس البشير – ادارة الهلال النادي صاحب الشعبية، ومن المتوقع ان يتقدم شقيق البشير وهو رجل اعمال معروف بجانب اشقائه الآخرين لرئاسة النادي في الانتخابات القادمة.

في الوقت الذي يسيطر فيه الرجل المقرب من الرئيس البشير – جمال الوالي علي قيادة النادي السوداني الثاني المنافس (للهلال) المريخ منذ اكثر من عشر سنوات سيطرة مطلقة ولم يعد بامكان اي من رجال الاعمال منافسته في الموقع وتغطية التكاليف المالية الضخمة للنادي التي يلتزم بها الوالي.

واورد مدير قناة (النيلين) المستقيل، خالد الاعيسر، خلال حديثه مساء امس إشارة لاعتقاد اليوغنديين ان هناك منافسة سياسية بين قناتي (النيلين) و (الشروق) وهو مانفاه الاعيسر.

غير ان مراقبون لايستبعدون ان يكون للامر صلة بالخلافات المعلنة – والخفية – التي يعاني منها حزب المؤتمر الوطني. ومن الراجح ان الاعيسر احد اعضاء حزب المؤتمر الوطني او من المرتبطين به وذلك بالنظر لسياسة (التمكين) التي ينتهجها الحزب وتقضي بآيلولة المواقع القيادية والوسيطة لاعضاء الحزب والموالين له.

وعمل الاعيسر لثلاث سنوات في منظمة كير انترناشونال بالسودان كموظف اداري قبل ان يغادر للملكة السعودية ومنها لمالطا ويحط رحاله بعدها في العاصمة البريطانية لندن متحولاً لمهنة الاعلام حيث عمل مع عدد من المؤسسات الاعلامية من بينها صحيفة (الزمان).

وبدأت شهرته الاعلامية بحسب مراقبين بسبب اجرائه لحوار تلفزيوني مطول مع الاديب السوداني الراحل الطيب صالح كان آخر حوار تلفزيوني له قبل رحيله.

واصدر الاعيسر كتابا عن هيئة الأعمال الفكرية بالخرطوم حمل عنوان آخِر كلمات الطيب صالح” .. وهو ثمرة النص الكامل للحوار، الذي بثته الفضائية السودانية في “برنامج مدارات سودانية”، وأثار ضجة إعلامية كبرى في الصحف السودانية والعربية والعالمية، بعد أن تحدث الراحل عن جملة من القضايا، التي ظلت تشغل الرأى العام السوداني والعربي والعالمي. وكال خلاله الطيب صالح المديح للرئيس السوداني عمر البشير.

وهاجم عدد من كتاب المواقع الالكترونية الاعيسر منذ توليه ادارة قناة (النيلين) التي تحتكر بث الدوري الممتاز وعدد من المباريات المهمة، ووجهوا له اتهامات بتضليل المشاهدين وتقديم وعود غير حقيقية، وبأنه يستخدم القناة بإستمرار للحديث عن شخصه وإنجازاته “بنرجسية عالية”.