التغيير : وكالات اظهرت ارقام كشفت عنها سفارة الهند في قطر ان اكثر من 450 عاملا هنديا توفوا في قطر خلال السنتين الماضيتين.

وكانت قطر التي تستضيف كاس العالم لكرة القدم في 2022، تعرضت لانتقادات شديدة بسبب ظروف عمل واقامة الاجانب العاملين في المشاريع المرتبطة بالمونديال.

والارقام التي كشفت عنها السفارة بطلب من وكالة فرانس برس في اطار القانون الهندي حول الحق بالحصول على المعلومات، توضح بالتفصيل عدد الوفيات في 2012 وفي الاشهر الـ 11 الاولى من 2013.

وتظهر الارقام ان 20 عاملا هنديا كمعدل لقيوا حتفهم كل شهر، فيما بلغ عدد الوفيات 27 حالة في شهر اغسطس 2013. وسجلت 237 حالة وفاة في 2012 و218 حالة حتى الخامس من ديسمبر 2013.

ولم تتضح ظروف هذه الوفيات كما ان السفارة لم تكشف عن مضمون المراسلات بينها وبين الحكومة الهندية حول الوفيات في صفوف العمال الهنود.

وكان عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ثيو زوانزيغر اقر في 13 فبراير بان وضع العمل الاجانب في قطر “غير مقبولو”مرعب”، الا انه رأى بان سحب حق استضافة المونديال من قطر سيكون له مفاعيل عكسية.

وكانت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية نشرت في نهاية ايلول/سبتمبر تحقيقا حول وفاة 44 شخصيا بين يونيو واغسطس في ورشة عمل في قطر، الامر الذي نفته السلطات.

وذكرت الصيحفة مؤخرا ايضا ان 400 نيبالي توفوا في ورش انشاءات في قطر دون ان تشير الى الفترة التي سجلت فيها الوفيات.

ولا توجد اعداد دقيقة للهنود في قطر، الا ان تقديرات تشير الى ان عددهم كان بحدود نصف مليون شخص في نهاية 2012.