التغيير: الخرطوم كشف وزير الخارجية علي كرتي، عن اتفاق تم بين الرئيس السوداني عمر البشير، ورئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالين، على فتح المعابر الحدودية، وتفعيل اللجان الاقتصادية والتجارية بين الدولتين، خلال الأيام القليلة القادمة.

ونقلت شبكة “الشروق السودانية” مساء اليوم الثلاثاء- عن وزير الخارجية السوداني الذي رافق البشير في زيارته لأثيوبيا قوله “إن الرئيس البشير بحث مع نظيره الإثيوبي كيفية تقوية العلاقة التجارية وتطويرها، بما يخدم مصالح الشعبين”. إلى ذلك فإن الخلافات العالقة بين أثيوبيا ومصر حول بناء سد النهضة الأثيوبي لن تتم معالجتها عبر الصراخ الإعلامي والنظرة الدونية للآخرين.

ونفى تعاطف السودان مع اي طرف، وقال: “السودان لديه مصالح مع القاهرة وأديس أبابا..ومتى ما تعارضت تلك المصالح فقطعاً مصالح السودان ستكون هي العليا”.

وانتقد كرتي مواقف الحكومة المصرية السابقة وعدم استفادتها من دور السودان كوسيط في الخلاف المصري الاثيوبي، وقال ” التعالي المصري لم يسمح بقبول الفكرة في ذلك الوقت”.

في غضون ذلك أنهى المشير عمر البشير زياته إلى اثيوبيا بعد مشاركته في احتفالات “الجبهة الشعبية لتحرير تقراي” التي تقود الائتلاف الحاكم في إثيوبيا، اليوم الثلاثاء، بالذكرى الـ39 لتأسيسها.

  وقال ” علاقاتنا بالشعب الإثيوبي وحكومته لا تفرقها السياسة ولا الحدود”. واعتبر أن بلاده “الوطن الثاني للشعب الإثيوبي”، مضيفا “وقفتنا إلى جانب الشعب الإثيوبي إبان ثورته ونضالاته كانت من باب الدافع الأخوي”. احتفال ولم ترشح معلومات حول أجندة المباحثات بين البشير ورئيس الوزراء الأثيوبي ديلسين هيلي مريام