التغيير : كادوقلي قصفت قوات تابعة للحركة الشعبية ، كادقلي بصواريخ كاتيوشا، مساء امس الاربعاء بعد يوم واحد من توقف المفاوضات بين الحكومة السودانية وقطاع الشمال، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأفادت الحكومة المحلية بجنوب كردفان، أن الصواريخ سقطت خارج المدينة وعددها اربعة من نوع كاتيوشا. فيما أكد أحد سكان كادقلي عاصمة اقليم جنوب كردفان، لـ”فرانس برس” أن “عددا من الصواريخ ضربت الجزء الجنوبي من المدينة مساء، وقال شاهد آخر طلب عدم ذكر اسمه : “شاهدت أحد المنازل يحترق”.

وقال والي جنوب كردفان آدم الفكي لـ “الشروق”، إن القصف يشير إلى “عدم رغبة الحركة الشعبية في إحلال السلام بجنوب كردفان”، وفقاً لقوله.

وأضاف أن الجيش السوداني سيمضي في عمليات ما أسماها الصيف الحاسم، حتى موعد الجولة القادمة، بعد أن بادرت الحركة بالعمل العسكري عقب رفع المفاوضات.


وكان آخر قصف وجهه المتمردون نحو مدينة كادقلي منتصف ديسمبر من العام الماضي.

وأرجئت مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية التي تخوض معارك في كل من جنوب كردفان والنيل الأزرق الثلاثاء بعد 5 أيام على إطلاقها على أن تستأنف في نهاية فبراير الجاري، حسبما أعلن وسيط الاتحاد الإفريقي ثابو مبيكي.

والمفاوضات بين الخرطوم ومسلحي الحركة الشعبية لتحرير السودان، ترمي إلى إنهاء قتال مستمر منذ ثلاث سنوات في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، يؤثر على أكثر من مليون مدني.