التغيير : الخرطوم   قال مركز جهاز الامن السوداني الاعلامي  (اس ام سي) ان مدينتي  ملكال وبور سقطتا في يد قوات نائب رئيس دولة جنوب السودان السابق د.رياك مشار، فيما تتقدم قوات مشار بإتجاه ولاية الوحدة لاستعادة العاصمة بانتيو.

ووفقاً للمركز الامني فقد كشف قائد قوات المتمردين الفريق بيتر قديت، عن إستعادة قواتهم مناطق واسعة في مدينة بور، واحتلال اللواء قاركوث جاتكوث مدينة ملكال بعد هجومين منفصلين. وقال إن قواتهم دخلت في اشتباكات عنيفة مع الجيش اليوغندي في بور الذي حاول شن هجوم عليهم.
بينما أوضح اللواء قاركوت جاتكوث، أن القوات الموالية للرئيس سلفا كير مدعومة بقوات يوغندية وطائرات، شنت هجوماً على قواته التي تتخذ وضعية الدفاع بعدد من المناطق بولاية أعالي النيل، وذكر أن قواته تقدمت حتى دخلت ملكال صباح أمس وسيطرت عليها بالكامل.
وأكد جاتكوث أن قواته تسيطر على المدينة وقامت بملاحقة قوة أخرى يقودها اللواء جونسون ألونج الذي انضم للجيش الشعبي أخيراً، وقامت باعتقال قائد منطقة ملكال العسكرية اللواء أنجلو قارويث وحراسه الشخصيين بالمدينة.
وفي ذات السياق لفت قديت إلى أن قوات أجنبية ــ لم يحدد هويتها ــ وصلت إلى مقاطعة بانيتو، وانضمت لقوات تابعة لحركات مسلحة أجنبية ــ لم يسمها ــ للدفاع عن المدينة حال وقوع هجوم عليها.

ولايوجد مصدر آخر افاد بان قوات مشار سيطرت علي بور كما ان سيطرة قواته علي ملكال غير مؤكدة مما يعدُّ مؤشراً علي ان جهاز الامن السوداني يروج لحملة إعلامية.

ولم يذكر المركز الامني smc كيفية حصوله علي تصريحات القيادات العسكرية الموالية لمشار.

وكان المتحدث العسكري باسم الجيش الشعبي الموالي للرئيس سلفاكير قد ذكر مطلع الاسبوع ان الطيران السوداني قصف مناطق في ولاية اعالي النيل داخل اراضي بلاده وهو مانفاه السودان.