التغيير: البوابة نيوز انشق آلاف الجنود عن الجيش في جنوب السودان، وانضموا إلى المعارضة المناهضة للحكومة في الصراع الذي امتد لشهرين، وفقا لتصريحات مسئولين في جنوب السودان نقلها موقع "صوت أمريكا".

قال رئيس الحكومة ويب توليو أدونجي، إن ما يقرب من 60 أو 70% من جنود الجيش الشعبي في جنوب السودان انشق، في حين قال المتحدث باسم الجيش فيليب أغوير: كان هناك “عدد كبير” من الانشقاقات.

أضاف أغوير أن الرقم التقريبي للمنشقين من قوة الجيش الشعبي بين 10 آلاف و20 ألفا، ورفض أن يقول النسبة المئوية من مجموع ما يمثله الجيش.

ووفقا لتصريحا أدونجي فإن معظم المنشقين هم الذين ذهبوا للقتال من أجل المعارضة فهم من مقاتلي الميليشيات السابقين، الذين أدمجوا الجيش الشعبي على مر السنوات الماضية منذ توقيع اتفاق السلام الشامل لعام 2005، وهو الذي أنهى الحرب منذ عقود طويلة بين الخرطوم والمتمردين في جنوب السودان.

ويعتقد أدونجي أن دمج مقاتلي الميليشيات في الجيش الشعبي كان خطأ. ولا تزال الحكومة في جنوب السودان تأمل في محادثات السلام بينها وبين المعارضة المنعقدة في أديس أبابا أن تنهي الصراع.