التغيير: الخرطوم دعا حزب "الأمة القومي " بزعامة الصادق المهدي جميع الأطراف المتصارعة في السودان   بوقف التصعيد العسكري في وقت طالب فيه الحزب بالسماح للصليب الأحمر الدولي بالعمل لخدمة المتضررين,والالتزام باتفاقية المقر،

وشدد حزب الأمة في بيان تلقت “التغيير الإلكترونية” نسخة منه على ضرورة تشكيل مجلس قومي للسلام تحل فيه قضية المنطقتين مطالباً بضرورة إعطاء الوضع الإنساني أولوية قصوى وعدم عرقلة وصول الإغاثات للمتأثرين بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. 

وطالب البيان  جميع الأطراف بالالتزام بالاتفاق الثلاثي الموقع من قبل الطرفين مع الآلية الأفريقية داعياً الوساطة الأفريقية والمجتمع الدولي واطراف النزاع الى عدم إضاعة الوقت والموارد في ما أسماه بالحوارات العقيمة التي لن تحقق سلاما شاملا ومستداما على حد تعبير البيان.

وأكد الحزب أن الحل الوحيد لمشكلات البلاد هو الحوار الوطني مع كل كافة الأحزاب والقوى السياسية داعياً الطرفين بقبول الحل القومي السلمي التفاوض الذي يفضي لحل جميع قضايا البلاد ويحقق الوحدة الوطنية.

من جانبه كشف عبد الحميد الفضل عبد الحميد رئيس اللجنة الإعلامية للمكتب السياسي للحزب عن انعقاد اجتماع المكتب السياسي للحزب برئاسة الصادق المهدي السبت القادم بمشاركة جميع أعضاءه لمناقشة الوضع الراهن بالبلاد.  و نفى الحزب استقالة أمينه العام أبراهيم الأمين.

 وقال تعميم  صحفي تلقت ” التغيير الالكترونية” نسخةً منه ”  بخصوص الاجتماع مع قيادة المؤتمر الوطني إن الأمين العام لم يتمكن و لأسباب موضوعية من حضور الاجتماع علماً بأن الإمام الصادق رئيس حزب الأمة القومي كان حريصاً على حضور الأمين العام . وتعهد  حزب “الأمة القومي”بعدم الدخول في تفاهمات ثنائية مع المؤتمر الوطني