التغيير: القاهرة، المصري اليوم كشف مصدر دبلوماسي سوداني مسؤول بالقاهرة أن وزير الخارجية السوداني علي كرتي سيزور القاهرة أوائل شهر مارس المقبل. وقال المصدر لـ«المصري اليوم»، إن مشاورات جرت بين القاهرة والخرطوم لتحديد موعد زيارة «كرتي» للقاهرة.

وكانت مصادر دبلوماسية قد كشفت لـ” التغيير” عن زيارة مرتقبة لوزير الخارجية علي كرتي إلى القاهرة لبحث تسويق الوجه الجديد للخرطوم بعد التغيرات الوزارية والسيادية التي أطاحت بالنائب الأول للبشير علي عثمان محمد طه ونائبه الحاج آدم ومساعده نافع علي نافع باعتبار أن تغيير الوجوه هو تغيير في السياسات، وأشارت المصادر إلى أن الخرطوم تهدف من ذلك ضمان تشجيع مصر لدول الخليج لدعم الخرطوم وتعهدها بالانفكاك من الحلف الإيراني ودعم الأخوان المسلمين في القاهرة ومنع هروبهم عبر الحدود إلى السودان ثم إلى دولة قطر، إلا أن الزيارة تأجلت دون كشف الأسباب بعد زيارة وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين واعلانه لتصريحات نفتها القاهرة حول نشر قوات مشتركة على الحدود لمنع تسلل الإرهابيين إلى مصر أو هروبهم من العدالة في  القاهرة إلى الخرطوم، وطغت قضية مياه النيل وسد النهضة مرةً أخرى في مقابل التصعيد في المواقف في حلايب وشلاتين.  وفي غضون ذلك أقال البشير سفيره في القاهرة كمال حسن علي المعروف بخلفيته الأمنية والعسكرية حيث كان مشرفاً على معسكرات للخدمة الإلزامية ، وشهدت أكبر أحداث مأساوة بموت عشرات الطلاب غرقاً في انليل بعد ضربهم بالرصاص حين حاولوا الهروب من معسكرات اتجنيد الإجباري.

وأكد المصدر أنه لم يتم حتى هذه اللحظات ترشيح سفير سوداني جديد في القاهرة خلفًا للسفير كمال حسن علي الذي من المقرر أن يتسلم مهام منصبه الجديد وزيرًا للدولة للشؤون الخارجية خلال الأيام القليلة المقبلة.

يأتي هذا في الوقت الذي أصدر فيه الرئيس عدلي منصور قرارًا بترشيح السفير أسامة شلتوت سفيرًا لمصر في السودان خلفًا للسفير عبد الغفار الديب.

والسفير أسامة شلتوت يشغل حاليا منصب نائب مساعد وزير الخارجية للشؤون البرلمانية كما عمل مديراً لشؤون المنظمات غير الحكومية ونائباً للسفير المصري في الخرطوم.

في سياق مختلف، أكد وزير الخارجية السوداني علي كرتي، موقف بلاده الحيادي تجاه أزمة سد النهضة الإثيوبي، نافيًا انحياز السودان مع أي طرف، باعتبار أن الخرطوم تجمعها مصالح مشتركة مع القاهرة وأديس أبابا.

وأشار «كرتي»، في تصريحات نقلتها صحيفة «سودان تربيون»، الصادرة بالخرطوم، الأربعاء، إلى أن الخلافات العالقة بين إثيوبيا ومصر لن تتم معالجتها عبر الصراخ الإعلامي والنظرة الدونية للآخرين، على حد تعبيره.

وأكد كرتي  أن بلاده ستواصل جهودها لتقريب الشقة بين إثيوبيا ومصر، تجاه خلافات البلدين حول سد النهضة. في غضون ذلك ” صدى البلد”  قال الدكتور محمد نصر علام وزير الري السابق  إن تصريحات وزير الخارجية السوداني على كرتي بشأن سد النهضة ظاهرها جيد ولكن باطنها مخالف لمعاهدة 1959 بين مصر والسودان.

وأوضح أن الاتفاقية تنص على وجوبية ان تكون هناك وجهة نظر واحدة لمصر والسودان عند التفاوض مع أي دولة من دول حوض النيل ذلك عدا الروابط التاريخية والإنسانية التى تربط بين البلدين.